«

»

فبراير 14

Print this مقالة

المنتدى الاجتماعي العراقي بين موسمين

اسطنبول – شباط ٢٠١٦

رغم الوضع الاستثنائي الذي يمر به العراق، وكم المعرقلات المتعددة التي توضع امام اي نشاط مدني عراقي، الا اننا -وبكل فخر إستطعنا انجاز شيء عظيم على صعيد العمل المدني والاجتماعي، وفي سبيل التأسيس لتوحيد صوت الحركة المدنية والاجتماعية في العراق، وهو المنتدى الاجتماعي العراقي، النواة التي نعول عليها لاستقطاب طيف الواسع من العراقيين من اجل عرق خر ممكن.

ان عوامل النجاح التي ساهمت في إنجاح الموسمين السابقين من المنتدى، والفعاليات التي جرى العمل عليها بينهما، تتمثل في اشراك عدد كبير ممن الناس في انشطته وفعالياته، وضمن اطره المفتوحة، فهي تختلف عن باقي الفعاليات المهرجانية والاحتفالية التي تجري في العراق والتي يكتفي الناس فيها بالحضور ومشاهدة الفعالية بأنهم كانوا خلال المنتدى وفعالياته مشاركين حقيقيين فيه، وقد خرجوا من اطره بأوراق عمل ونشاطات مشتركة.

اما التخصص في فعاليات المنتدى وتحديد موضوع السلم الأهلي في موسمه الثاني، فقد كان التقدم المهم والضروري الذي طرأ على عمل المنتدى. فالتخصص يتيح لنا التركيز على مواضيع محددة ملموسة وحسب الأولويات الاجتماعية والمدنية المطروحة على الساحة، وهذا التركيز بدل المواضيع المتعددة ذات الأولويات المتباينة.

ومثلما كانت هناك نجاحات كان هناك إخفاقات، والاخفاقات كما اتصور لم تأتي من قصور ذاتي، وانما أتت من واقع استثنائي نعيشه في العراق اهمها الإجراءات الحكومية المعقدة، والتي كما لاحظ الكثير من متابعي المنتدى، ساهمت في تأجيل الماراثون مرتين، وساهمت في تعطيل المنتدى في مساء اليوم الثاني من الموسم الثاني، وايضاً في إعاقة نقل أغراض ولوازم المنتدى وغيرها الكثير الكثير. وبالطبع انا هنا لا أنكر ان هناك أمور أخفقنا نحن في تحقيقيها كسكرتارية، او متطوعين او اللجنة الوطنية، لكننا أخفقنا بها لقله الخبرة، اذ اننا ما زلنا في طور التعلم والتقدم.

العمل القادم

ما ان أفكر في تجربة المنتدى في الموسمين السابقين حتى يأتي في مخيلتي المنتدى كمركز اجتماعي عراقي لانطلاق المبادرات والحملات وادارتها عن طريق التضامن الاجتماعي التنسيق المتواصل بين النقابات والحركات الاجتماعية والمنظمات المدنية. لكن ذلك يتطلب اشراك أكبر للطيف الاجتماعي والمدني العراقي، من حركات ونقابات ومنظمات، وان لا يحتكر على مجموعة بسيطة من المنظمات، فبث الوعي والايمان حتى داخل صفوفنا كفاعلين في المنتدى بفكرة ان المنتدى وحركته هي حركة اجتماعية لا شبكة مجتمع مدني مهم وضروري.

ان العمل والتواصل المستمر مع مختلف الحركات الاجتماعية والنقابات الناشطة في العراق، وبالأخص منها تلك التي ترتبط بالحركة الاحتجاجية وإيجاد مجال من اجل اشراكها في المنتدى هي المهمة الأساس من عملنا القادم، لأن اشراك هذه الفئات في المنتدى هو بمثابة بث الروح الحماسية المتصدية للنضال الاجتماعي في اطر المنتدى المفتوحة، على ان يرتبط اشراك هذه القوى بإيجاد مهام ملموسة تقوم من خلال الحملات والمبادرات.

اما التركيز على موضوع السلم الأهلي فهي الأولوية القصوى للمنتدى في هذه اللحظة بمواجهة مشاريع التفتيت وزعزعة السلم الأهلي وبث التفرقة والعنصرية والطائفية، وهذا يأتي من خلال مجموعة النشاطات والحملات والمبادرات التي يطلقها المنتدى في هذا الميدان، وتخضع هذه الحملات للتقييم بين فترة واخرى لتيم دراسة ما تم التوصل له وتحديد التوجهات اللاحقة.

يدعم هذه التحركات مجموعة متكاملة من التدريبات وحسب الاختصاص التي تسعى لتطوير العمل وزيادة الوعي بمضمونه بالإضافة الى تجارب عالمية بهذا الخصوص وهذا ما يجب ان توفره ويدعم به أصدقائنا في المبادرة الدولية للتضامن مع المجتمع المدني العراقي (ICSSI).

احمد علاء البغدادي

——————————————————

*احد افراد فريق متطوعي المنتدى الاجتماعي العراقي

هذه الورقة اعدت بمناسبة اللقاء الاستراتيجي بين مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي(ICSSI)  والمنتدى الاجتماعي العراقي.

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%af%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%ac%d8%aa%d9%85%d8%a7%d8%b9%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a7%d9%82%d9%8a-%d8%a8%d9%8a%d9%86-%d9%85%d9%88%d8%b3%d9%85%d9%8a%d9%86/