«

»

ديسمبر 30

Print this مقالة

“انا أحب ذي قار” فضاء مدني للعمل المشترك في مدينة الناصرية

 

في اجواء سادها الحماس، التعاون، حب العمل، والرغبة في تقديم عمل متكامل يخدم محافظة ذي قار، وبعد تحضيرات استمرت لأكثر من شهرين، انطلقت اعمال منتدى انا أحب ذي قار خلال الفترة ٢٨-٣٠ كانون الاول ٢٠١٧، في مدينة الناصرية جنوب العراق، وبمشاركة واسعة محلية واسعة.

 

الافتتاح بمؤتمر اهوارنا تراث عالمي

افتتح المنتدى يوم الخميس ٢٨ كانون الاول ٢٠١٧، بمؤتمر حمل شعار “اهوارنا تراث عالي”، أقيم في مدينة الجبايش شرق مدينة الناصرية بالقرب من الاهوار الوسطى والحمار، شارك فيه ٣٠ شخص، مثلوا الحكومات المحلية في مدن، الجبايش، الحمار، الإصلاح، ووجهاء وشيوخ عشائر تلك المدن، فضلا عن أعضاء من مجلس محافظة ذي قار، وممثل عن ديوان المحافظة، بعض الدوائر ذات العلاقة. المؤتمر شهد أيضا مشاركة الزملاء من فريق جمعية حماة نهر دجلة والذي نظموا مخيم لمتطوعي وممثلي الجمعية في مدن (هيت، النجف، الديوانية، ناصريه) في الاهوار وامتد على ثلاثة أيام.

افتتح المؤتمر بكلمة من الزميل نصير باقر ممثل عن منتدى انا أحب ذي قار، حيث ركز من خلال الكلمة على اهم القضايا التي يعمل عليها المنتدى، وكذلك الرغبة في التعاون والعمل مع الجميع من اجل حل جميع المشكلات التي تعاني منها الاهوار، والحفاظ على بقائها في لائحة التراث العالمي، وتحسين المستوى المعيشي لسكان الاهوار.

المؤتمر ركز على ثلاث قاضيا مهمة وهي، التخصيصات المالية للأهوار في الموازنة الاتحادية لعام ٢٠١٧، الحصص المائية للأهوار وضرورة التوزيع العادل للمياه، وقروض المشاريع الصغيرة للسكان المحليين. من الجدير بالذكر ان المؤتمر جاء ختاما لنشاطات حملة قام بها منتدى انا أحب ذي قار خلال عام ٢٠١٧ حول الاهوار.

النقاشات كانت حادة، وتؤشر الى عمق الازمة، والتي تتطلب توحد الجهود واللقاءات المستمرة بين مختلف الأطراف، حيث تم استعراض لواقع الاهوار الان وبعد مرور فترة على دخولها ضمن لائحة اليونسكو للتراث الإنساني، في ظل شحة المياه وغياب التنسيق الواضح بين الحكومات المحلية، الحكومة الاتحادية، ووجهاء وشيوخ العشائر تلك المناطق. النقاشات تناولت جزء منها موضوعة التخصيصات المالية لإنعاش الاهوار وتحسين واقعها والتي على ما يبدو لم تكن واقعية وتم الاعتراض عليها من قبل الحكومة الاتحادية بسبب الازمة المالية التي تمر بها البلاد.

اما بخصوص شحة المياه فقد تحدث المشاركون عن تجاوزات كبيرة لم يتم معالجاتها خلال السنوات الماضية على مجرى نهري دجلة والفرات، والتي تقدر بـ ٢٣ ألف تجاوز تتركز في المحافظات الوسطى والجنوبية.

في الختام خلص المؤتمر الى:

– توزيع الضرر على المدن التي تقع على حوض النهرين، من ناحية استخدام المياه، والكميات المستخدمة للزراعة.

– على وزارة الموارد المائية اخذ دورها في عملية التوزيع العادل بين المحافظات، بما يساهم في توفير حصص مائية للزراعة، والاستخدام البشري.

– تفعيل دور مجالس المحافظات والحكومات المحلية، في مناقشة هذه القضايا المهمة.

– تشكيل لجنة من تتكون من منتدى انا أحب ذي قار، مدراء الدوائر ذات العلاقة، اعضاء مجلس محافظة ذي قار، وشيوخ العشائر لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

الاثار العراقية.. المخاطر والتحديات

وفي ذات توقيت المؤتمر تم تنظيم ورشة تحت عنوان “الاثار العراقية.. المخاطر والتحديات”، في متحف الناصرية الحضاري، شارك فيها ١٤ شابة وشاب، من المهتمين بالموروث الحضاري للمحافظة. حيث نوقش في الورشة اهمية الاثار واهم المخاطر التي تهددها، وجرى التأكيد على ان الاهمال المتعمد للموروث الحضاري يعتبر من اهم المخاطر التي تهدد الاثار العراقية. وتم الاتفاق على ضرورة اقامة حملة مدافعة خاصة بالموروث الحضاري وضرورة التعريف بأهمية الاثار وحث الناس على زيارة المتحف.

وفي اليوم الثاني اقيمت جلسة حوارية بعنوان “العمل التطوعي الافاق والتحديات”، على قاعة مركز مشحوفنا الثقافي، حضرها ١٨ متطوع من مختلف الفرق التطوعية في مدينة الناصرية، ناقشت الجلسة اهم قصص النجاح واهم الافاق التي تنعكس على البلد من خلال العمل التطوعي، كما تم التطرق الى اهم التحديات التي تواجه العمل التطوعي في العراق، واهمها قانون العمل التطوعي المراد اقراره في مجلس النواب.

 

كرنفال “انا أحب ذي قار” الثاني

اختتمت فعاليات المنتدى، بتنظيم كرنفال انا أحب ذي قار الثاني، وحمل ثيمة “اهوارنا تراث عالمي”، في اجواء جميلة سادها الحب، حضره أكثر من ١٢٠٠ شخص، والذي أقيم على حدائق بهو بلدية مدينة الناصرية، تنوعت الفعاليات التي تنم تنظيمها في الساحة المفتوحة خلال الكرنفال، في مساحة من الحديقة كان هناك معرض كبير للحرف اليدوية والصناعات المنزلية، ادارته مجموعة من النساء، وفي جزء اخر نظمت مجموعة من المنظمات والفرق التطوعية معارض لعرض نشاطهم والتعريف به، فيما نصبت في أروقة الحدائق مجموعة من المعارض الفنية لمصورين من الناصرية وفنانين تشكيلين عكست جوانب جمالية للطبيعة والحياة اليومية لسكان المحافظة

مسرح الكرنفال كان زاخر بالفعاليات الفنية والثقافية والخطابية، بدأت بكلمة للمنظمين، القاها الزميل نصير باقر رحب بها بالحضور وشكر جميع المساهمين في التنظيم والداعمين. تلتها كلمة المنتدى الاجتماعي العراقي ألقها بالنيابة عنهم الزميل علي صاحب واكد فيها على أهمية خلق فضاءات للعمل الاجتماعي المشترك والتي سوف تكون مساحة لمواجهة المشكلات المختلفة ومكان مناسب لابتكار البدائل، مهنئا في نهاية الكلمة الزملاء المنظمين للحدث بنجاح فعالياتهم. من ثم توالت الفعاليات المختلفة على المسرح حيث قدمت فرق الفن السومري مشهد مسرحي عكس واقع عدم التزام الكتل السياسية في تحقيق برنامجها وتقديم الخدمات للمواطنين، فيما قدم مجموعة من متطوعي المنتدى مسرحية حملت عنوان “أبو حنتوش” والتي حاولت معالجة ظاهرة اللجوء للسحر والشعوذة في معالجة الامراض وهذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير في مناطق مختلفة من وسط وجنوب العراق.

وقدمت فرقة شبعاد الموسيقية مقطوعات موسيقية مختلفة نالت استحسان الحضور، ليختتم الكرنفال وسط فرح كبير عم فضاء بهو مدينة الناصرية.

من الجدير بالذكر ان منتدى انا أحب ذي قار فضاء مدنية للعمل المشترك، يتكون من عدد من الفرق التطوعية ومنظمات المجتمعية الناشطة في مدينة الناصرية، ويعمل وفق ميثاق ومبادئ المنتدى الاجتماعي العراقي. ونظم المنتدى فعاليات مختلفة، مدعومة من منظمة المساعدات الدولية السويسرية “فاي”، وبالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، مركز المعلومة للبحث والتطوير، ومنظمة جسر الى الايطالية.

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/%d8%a7%d9%86%d8%a7-%d8%a3%d8%ad%d8%a8-%d8%b0%d9%8a-%d9%82%d8%a7%d8%b1-%d9%81%d8%b6%d8%a7%d8%a1-%d9%85%d8%af%d9%86%d9%8a-%d9%84%d9%84%d8%b9%d9%85%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b4%d8%aa%d8%b1%d9%83/