منتدى تكريت الاجتماعي يقيم مهرجانه الاول بعنوان انا أحب تكريت

اقام منتدى تكريت الاجتماعي يوم السبت 15 كانون الاول 2018 مهرجان انا أحب تكريت الاول على القاعة الملكية دريم لاند في تكريت.وهذا لان المنتدى حريص على دعم المبادرات الشبابية التي تعيد للمناطق المحررة تماسكها المجتمعي ولإعادة بناء السلام ونشر روح التعايش السلمي بين ابناء هذه المناطق،

منتدى تكريت الاجتماعي بدأ مهرجانه الأول الذي حمل عنوان (انا أحب تكريت) في تمام الساعة الثالثة بكلمة ترحيبية للجمهور والحاضرين شملت اهداف المنتدى ونظرته المستقبلية في التغيير، ثم انتقلت فقرات المسرح الى عرض مجموعة من الفرق الموسيقية التي عزفت مقطوعات بين الماضي والحاضر، إضافة الى عروض مسرحية مختلفة عبرت عن واقع المواطنين في ضل الظروف السابقة، وللكوميديا دور في الترفيه عن الجمهور فقد قدمت مجموعة من الشباب عروضا مسرحية اضافت البهجة والسرور لكل المشاهدين.

 

كما وشمل المهرجان على عروض فلكلورية وتراثية قدمت مجموعة من القصص التي اضافت معلومات كثيرة عن تراث تكريت اضافة الى عرض مجموعة من الافلام الوثائقية عن حضارة وتأريخ مدينة تكريت والحديث عن حملة منتدى تكريت في الحفاظ على التراث والأماكن الاثرية في تكريت. وتخللت فقرات المهرجان مشاركات فنية وغنائية ومعرض للرسم التعبيري والزيتي وللصور الفوتوغرافية، واحتضن المهرجان سوق مفتوح لعرض المنتجات المختلفة من الاعمال اليدوية والبضائع ومعرض للكتب الثقافية. واستمر المهرجان بفعاليته حتى الساعة 9 مساءا بتفاعل كبير من الجمهور الذين أبدوا تقديرهم لكل ما قدم وللجهود الكبيرة التي بذلت لإضافة الروح الجميلة الى مدينة تكريت.

اختتم مهرجان انا أحب ذي قار وهو يحمل رسالة تشجيعية لكل المتطوعين في الاستمرار بأعمالهم وعرض نشاطاتهم وجهودهم لخلق مساحة من الفرح والبهجة والسرور لدى الناس وايضا لتوعية المجتمع للحفاظ على الروح المدنية ولتعريف المجتمع بالحملات التي يقوم بها منتدى تكريت الاجتماعي، وان المهرجان سعى لدعم اعمال الفرق التطوعية وخلق جواً تفاعلياً بينهم، خصوصا ان المناطق المحررة عانت كثيراً من الارهاب والتطرف ومحاولات طمس الهوية المدنية لهذه المناطق وعسكرة المجتمعات.

ان مهرجان انا أحب تكريت يقام للسنة الأولى من قبل منتدى تكريت الاجتماعي بمشاركة مجموعة من الفرق التطوعية وبتعاون مستمر مع المنتدى الاجتماعي العراقي ومركز معلومة للبحث والتطوير ومبادرة التضامن مع المجتمع المدني في العراق ومنظمة جسر الى الايطالية وبدعم وتمويل من قبل مؤسسة فاي السويسرية، وان منتدى تكريت الاجتماعي يسعى لترسيخ دعائم ارساء السلام والتعايش السلمي بإقامة نشاطات مدنية وثقافية وفنية وهو مستمر بعملة في الحفاظ على الاهوار والتراث ومن اجل عراق اخر ممكن.