نهر الخريسان شريان محافظة ديالى ,يتحول الى مكب للنفايات

اقام منتدى ديالى الاجتماعي ندوة بعنوان انقاذ نهر خريسان في ديالى ,الندوة أقيمت في يوم الاثنين الموافق 12 تشرين الأول على قاعة (صادق القريشي) في قرية خرنابات, تضمنت تعريف بأهم مخاطر تلوث النهر الذي يعتبر شريان المحافظة بحضور 20 مشارك من الشخصيات المهمة من مجلس النواب ,وزارات واكاديميين .

الندوة ابتدأت بالحديث عن نهر خريسان الذي هو فرع من فروع نهر ديالى,أشار الاستاذ عبد الكريم مدير تربية ديالى سابقا الى تاريخ النهر الذي يقع على الطريق الواقع بين بغداد وخراسان لذا سمي بهذا الاسم , ,يبدا خريسان بالجريان من بحيرة حمرين وينتهي في البساتين الواقعة نهاية مدينة بهرز حيث يتلاشى فيها و وتطل على النهر داخل بعقوبة عدد من المعالم الاثرية والتاريخية مثل حمام الرشيد القديم وجامع الشابندر و مبنى السراي وسينما ديالى القديمة، وايضاً مدرسة بعقوبة الابتدائية القديمة و بيت الشاعر الشهيد خليل المعاضيدي وبيت السيد علي بن عبدالكريم المدني.

انتقلت الندوة الى ما يعانيه أهالي محافظة ديالى بشكل كبير من تلوث نهر خريسان الذي يشق المحافظة ويعتبر شريانا لحياة أكثر من مئتين وخمسين ألف نسمة في ب‍عقوبة مركز المحافظة حيث تحول اهمال النهر إلى مكب للنفايات ، الأمر الذي ينذر بكارثة بيئية تهدد حياة أهالي بعقوبة,, ثم بدأ باب الحوار بين الحاضرين والاشارة الى المشاكل التي ممكن تصاب بها اهالي ديالى بسبب تلوث النهر بنسبة عالية وكان التفاعل كبير حول تحول النهر خلال الاعوام الماضية الى اسم (نهر المليون بطل) بسبب العدد الهائل من العبوات البلاستيكية الطافية على سطحه وبسبب قلة الوعي البيئي من قبل الأهالي حيث ان ما يزيد عن 30 قرية يمر فيها النهر باتت ترمي نفاياتها فيه وتحوله الى مكب كبير للنفايات بمختلف أنواعها, اضافة الى التقصير الحكومي .

الندوة ناقشت عدة مخاطر بسبب تلوث النهر,حيث قدم الاستاذ لؤي الهاشمي من مشروع مياه جبينات ملخص عن المخاطر أهمها رمي الحيوانات النافقة في النهر والتي  تشكل خطراً صحياً وبيئياً كبيراً، وتتسبب بالعديد من الامراض ونقل الفايروسات، وتحول النهر الى مستنقع للجيف والروائح الكريهة مما يتسبب بتلوث بيئي وصحي، خاصة وإنَّ اعتماد الأهالي في شرب الماء وسقي المزارع هو من هذا النهر، وترمى في اليوم عشرات الحيوانات النافقة مثل الكلاب والقطط والخنازير وحيوانات أخرى، وتعد هذه من اشد المخاطر في نهر خريسان، حيث يمكن ان تنقل الأوبئة والامراض وكذلك تسمم المياه والعديد من المخاطر البيئية والصحية.

 

و خرجت الندوة بعدة توصيات أهمها: –

1-نصب كامرات مراقبة ومحاسبة المخالفين وتفعيل دور الشرطة المجتمعية في ذلك.

2-الوصول الى المحافظة ومجلسها للتنسيق مع مدراء الدوائر المعنية، للحد من تفاقم تلوث بيئي يؤدي بضرر بالغ بسكان المحافظة.

3-وضع قوانين صارمة ورادعة للمخالفين من اصحاب الكوفي شوب المنتشرة على ضفاف النهر.

4-ايجاد مكب للنفايات من قبل دائرة البلديات يكون بعيدا عن النهر وروافده.

5-الحد من ظاهرة هدر الماء ( الأسالة ) من قبل المستفيدين.

و يذكر أن حملة إنقاذ نهر خريسان يقوم بها منتدى ديالى الاجتماعي التابع للمنتدى الاجتماعي العراقي، وان الحملة مستمرة على التنسيق من اجل زيارات للمسؤولين في المحافظة ديالى و إقامة حملات التنظيف والندوات والعمل على حشد جماهيري كبير ,وان الحملة تقام بالتعاون مع مركز المعلومة للبحث والتطوير ومبادرة التضامن و بتمويل من مشروع فاي .