Monthly Archive: يناير 2018

يناير 28

PRESS RELEASE: THE IRAQI GOVERNMENT’S POSITION ON THE DELAY UNTIL NEXT JUNE OF THE FILLING OF THE RESERVOIR FOR THE ILISU DAM IN TURKEY

With great concern we are following the decreasing water supply to the Tigris River — a problem which has the potential to create an environmental catastrophe in Iraq in the near future.

 

We are particularly worried following statements made by the Iraqi government in response to a cable from the Turkish Embassy in Baghdad stating that Turkey is considering postponing until next June the filling of the reservoir for the Ilisu Dam.

 

 

The Iraqi government stated this postponement resulted from “the success of previous dialogues” with the embassy. This, in our opinion, reflects the following:

First, the Turkish government continues to deceive the Iraqi government about the real date of the dam’s work, and continues to suggest falsely that the dam’s work is being delayed due to the concerns of the Iraqi government.

 

Second, the Iraqi government is aware of this deception, but continues to mislead the Iraqi people who are legitimately concerned about securing their fair share of water from the Tigris River.

 

In either case, this response from the government indicates a deliberate denial of the magnitude of the environmental and economic disaster now facing Iraq. The Iraqi government does not have the courage to take a single serious step to confront this potential disaster; instead, its water and foreign policies try merely to patch over the problem, not solve it at its roots. A definitive and powerful position must refer to international covenants and treaties, and those agreements that bind Iraq and Turkey — these would not simply postpone the building and use of the dam, but deny its very right to exist.

 

As we criticize the Iraqi government’s lack of action and weak stance, we must also make clear to the public the reality of the situation in Turkey near the Ilisu dam. The news coming from our colleagues and friends who are active there indicates that work on the dam has continued until now, but has not been completed as the Turkish government has claimed.

 

Many of the families living in the historic city of Hasankeyf, which will be flooded by the Ilisu Dam’s reservoir, are still refusing to leave their homes. In addition, many religious and archaeological shrines have not yet been moved out of Hasankeyf to new sites.

 

The many legal and administrative issues that challenge the operation of the dam, including the damage that will be inflicted on the cities located below it, have thus far made it impossible for the Turkish government to use the dam. Given this, how can the Iraqi government claim that this newest postponement reflects “a success”?

 

When the work on the dam is completed, will respect for Iraqi concerns in fact be granted by the Turkish government? We do not believe so, and thus we emphasis the need for urgent and decisive action now, making use of all relevant international conventions and treaties, through the Iraqi Ministry of Foreign Affairs, which should play an important role in this campaign.

 

We also call on the Iraqi people to participate in this campaign to defend the Tigris River.

 

 

International campaign to save the Tigris River and the Iraqi marshes
Humat Dijlah- Local coordination
27,Jan. 2018

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/press-release-the-iraqi-governments-position-on-the-delay-until-next-june-of-the-filling-of-the-reservoir-for-the-ilisu-dam-in-turkey/

يناير 22

تصريح صحفي حول تأجيل إملاء خزان سد أليسو التركي حتى حزيران القادم والموقف الحكومي منه

نتابع وبقلق شديد معطيات تدهور الوضع المائي الخاص بنهر دجلة، والذي بلغ حداً خطيراً جداً، يهدد بكارثة بيئية حقيقية، قد يعيشها العراق في قادم الأيام.

 

وما يزيد قلقنا تصريحات الحكومة العراقية، التي جاءت بعد البرقية المرسلة من السفارة التركية في بغداد الى الحكومة العراقية، والتي اعتبرت تأجيل إملاء خزان سد “أليسو” حتى حزيران القادم، هو “نجاح للحوارات السابقة”، وهذا وفق وجهة نظرنا يعبر عن:

أولاً: إن الحكومة التركية، مستمرة بخداع الحكومة العراقية حول الموعد الحقيقي لعمل السد، ومستمرة أيضاً في إعطاء التفضل على العراق بهذا الوقت الممنوح كذباً.

والثاني: أن الحكومة العراقية تعلم بهذا الخداع، ولا تملك شيئاً سوى الاستمرار بخداع مطالبات الناس في ضمان الحصة المائية العراقية لنهر دجلة.

وفي كلا الموضوعين، هنالك دليل على عدم الاستيعاب لحجم الكارثة البيئية والاقتصادية التي يتجه لها العراق، وأن الحكومة ولغاية الآن لا تمتلك الجرأة الكافية لاتخاذ أي خطوة جدية في مواجهة تلك الكارثة، حيث أن سياستها المائية والخارجية حتى هذه اللحظة تحاول ترقيع المشكلة، لا حسمها، بالإستناد الى كل المواثيق والعهود الدولية، والإتفاقات التي تربط العراق وتركيا.

 

إننا وفي الوقت الذي ننتقد فيه الإجراءات الحكومية وموقفها المتساهل والضعيف، لابد أن نبين للجمهور حقيقة الأوضاع في تركيا قرب سد أليسو، حيث أن الأخبار القادمة من زملائنا وأصدقائنا الناشطين هناك، تشير وبوضوح تام الى أن العمل على بناء السد مازال مستمراً حتى اللحظة، ولم ينجز حسب إدعاء الحكومة التركية، كما إن العديد من العوائل الساكنة في مدينة حسن كييف التاريخية المخطط إغمارها بالمياه كجزء من خزان سد أليسو، مازالوا رافضين مغادرة منازلهم، إضافة الى ذلك أن العديد من المراقد الدينية والأثرية لم ينجز نقلها الى مواقع جديدة خارج نطاق خزان السد، بالاضافة لوجود العديد من المتعلقات القانونية والإدارية التي تعارض تشغيل السد، نظراً للضرر الذي سيلحقه بالمدن الواقعة أسفل السد، وكلها مؤشرات تدل على عجز الحكومة التركية تشغيل السد لغاية الآن، فكيف بالحكومة العراقية أن تعتبر التأجيل حتى حزيران القادم “نجاحاً للحوارات”..؟

وحين تنجز هذه الأمور ويستكمل العمل في السد، هل ستمنح مثل هذه الهبات والتفضلات الوقتية من الحكومة التركية؟ إننا لا نعتقد ذلك، ولذلك نؤكد على ضرورة التحرك العاجل والحاسم، والذي يعتمد على كل المواثيق الدولية الخاصة بهذا الشأن والذي يفترض أن تلعب وزارة الخارجية العراقية دوراً كبيراً فيه، كما نهيب بعموم أبناء شعبنا مشاركتنا الحملة من أجل الدفاع عن نهر دجلة الخالد.

 

 

 

الحملة الدولية لأنقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية

حماة دجلة

27 كانون الثاني 2018

 

 

 

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/%d8%aa%d8%b5%d8%b1%d9%8a%d8%ad-%d8%b5%d8%ad%d9%81%d9%8a-%d8%ad%d9%88%d9%84-%d8%aa%d8%a3%d8%ac%d9%8a%d9%84-%d8%a5%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%a1-%d8%ae%d8%b2%d8%a7%d9%86-%d8%b3%d8%af-%d8%a3%d9%84%d9%8a%d8%b3/

يناير 07

كرنفال انا أحب ميسان الأول، فعالية مدنية للاحتفاء بالأبداع في المحافظة

وسط حضور فاق ١٠٠٠ شخص تميز بحضور عائلي، انطلقت فعاليات كرنفال “انا أحب ميسان” الموسم الاول والذي نظمه منتدى ميسان الاجتماعي والمنتدى الاجتماعي العراقي، في ٣١ كانون الاول ٢٠١٧، وعلى حدائق المدينة الترفيهية في مدينة العمارة، الطابع المدني كان يميز الكرنفال.

الكرنفال تنوعت فعالياته، حيث احتضنت المساحة المفتوحة عدة فعاليات منها معارض للصور الفوتوغرافية الخاصة بمعالم بارزة لميسان، معارض لرسامين شباب من الهواة، وبازار للأعمال اليدوية نظمته فرق تطوعية ناشطة في المحافظة، كما احتوت المساحة المفتوحة على معرض لاختراعات أحد الشباب الموهوبين في مدنية العمارة، فضلا عن معارض أخرى تعريفية بنشاطات منظمات المجتمع المدني المشاركة في الكرنفال.

بدأت فعاليات المسرح بعزف النشيد الوطني العراقي، ليلقي بعدها الزميل اسعد الكناني كلمة منتدى انا أحب ميسان، والتي شكر فيها الحضور والفرق المنظمات التي شاركت في الكرنفال، داعيا الجميع للانخراط في نشاطات المختلفة للمنتدى.

من ثم القى الزميل سلمان خير الله، كلمة المنتدى الاجتماعي العراقي والتي شكر فيها الجهود التي تبذل من المتطوعين والمنظمين من اجل إنجاح الفعالية، والتي تصب في هدف بناء الدولة المدنية، التي تحترم فيها حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية. وأضاف الى ان المشكلات التي يعاني منها العراق كثيرة تتطلب من المجتمع المدني جهود استثنائية للمساهمة في حلها.

فعاليات مسرح الكرنفال كانت منوعة، حاولت التركيز على الابداع الموجود في المحافظة، حيث اعتلى المسرح الشاعرين احمد شمس واحمد الغانمي، والقوا قصائد وجدانية نالت استحسان الحضور، من ثم خصص جزء من فقرات البرنامج للاحتفاء بالمبدعين في المحافظة، حيث كرمت الناشطة الشبابية حنين علاء والتي حاولت من خلال نشاطها المدني كسر حواجز العادات والتقاليد البالية، كما تم تكريم الشاب المبتكر ابو الفضل ذياب الذي مثل العراق في مؤتمر للمبتكرين الشباب، بعد ان اخترع محرقة للنفايات تحافظ على البيئة. وأخيرا تم تكريم المنتخب الأولمبي العراقي لذوي الإعاقة، والحاصل على وسامين ذهبيات في اولمبياد البرازيل لذوي الإعاقة ٢٠١٧، وصدف ان يكون كل الفريق من أبناء مدينة العمارة.

العروض المسرحية كان لها نصيب في برنامج الكرنفال حيث قدم الفنان الشاب مخلد السلطان عرض مسرحي صامت حاول معالجة مشكلة اجتماعية تخص العلاقات العاطفية، ومن مدينة الناصرية قدم مجموعة من الشباب عرض مسرحي شعبي تحدث عن علاقة الريف بالمدينة وتعالت ضحكات الجمهور خلال فترة عرضها، ليختتم الكرنفال فقراته بعزف وغناء الفنان احمد المظفر.

من الجدير بالذكر ان منتدى انا أحب ميسان فضاء مدني للعمل المشترك، يتكون من عدد من الفرق التطوعية ومنظمات المجتمعية الناشطة في محافظة ميسان، ويعمل وفق ميثاق ومبادئ المنتدى الاجتماعي العراقي. ونظم المنتدى فعاليات مختلفة، مدعومة من منظمة المساعدات الدولية السويسرية “فاي”، وبالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، مركز المعلومة للبحث والتطوير، ومنظمة جسر الى الايطالية.

منتدى انا أحب ميسان

٢٢ كانون الثاني ٢٠١٨

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/%d9%83%d8%b1%d9%86%d9%81%d8%a7%d9%84-%d8%a7%d9%86%d8%a7-%d8%a3%d8%ad%d8%a8-%d9%85%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%88%d9%84%d8%8c-%d9%81%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%af%d9%86/