Nadia Baghdadi

عن الكاتب

الاسم: Nadia Baghdadi
تاريخ التسجيل: مايو 10, 2014

اخر المشاركات

  1. تحت شعار “شعوب العالم ضد الارهاب” المنتدى الاجتماعي العالمي في تونس يختتم اعماله وبمشاركة عراقية متميزة — أبريل 27, 2015
  2. ناشط مدني واعلامي عراقي يحضر اللقاء التحضيري لمنظمات الاغاثة الدولية في بودابست 03-04/شباط 2015 — فبراير 8, 2015
  3. تقرير مشاركة الوفد العراقي في مؤتمر المبادرة الدولية والمنتدى الاجتماعي النرويجي — نوفمبر 10, 2014
  4. ورشة عمل “هرم الكراهية وطرق تحقيق التسامح الاجتماعي” — أغسطس 28, 2014
  5. لقاء تداولي بخصوص الانشطة المقترحة للحفاظ على السلم الاهلي — أغسطس 28, 2014

جميع مشاركات الكاتب

أبريل 27

تحت شعار “شعوب العالم ضد الارهاب” المنتدى الاجتماعي العالمي في تونس يختتم اعماله وبمشاركة عراقية متميزة

بمشاركة الاف النشطاء والمناضلين والمدافعين عن حقوق الانسان والعدالة الاجتماعية من مختلف دول العالم، اختتمت اعمال المنتدى الاجتماعي العالمي في تونس خلال الفترة (24-28 اذار الماضي) وبمشاركة وفد ضم 26 ناشطة وناشط من اعضاء المنتدى الاجتماعي العراقي، نظموا خلالها اكثر من نشاط يعكس تجربة المجتمع المدني العراقي ونضالاته.

شعوب العالم ضد الارهاب

افتتح المنتدى اعماله بمسيرة ضخمة حملت عنوان شعوب العالم ضد الارهاب، شارك فيها اكثر من 110 ألف شخص من مختلف دول العالم، وجابت المسيرة شوارع العاصمة التونسية لاستنكار العملية الارهابية التي نفذها مجموعة من الارهابيين في متحف باردو التونسي، فضلا عن استنكار جميع العمليات الارهابية التي تنفذها قوى الارهاب في مختلف دول العالم.

الوفد العراقي المشارك في المنتدى كان له حضور في المسيرة حيث هتف العراقيون ضد الارهاب والذي يطال بلادنا منذ سنوات ويستهدف المواطنين العزل محاولا قتل الحياة، ونالت هتافات الوفد العراقي استحسان المشاركين الاخرين الذين رددوا بدورهم هتافات تندد بالإرهاب ومرتكبيه من قوى الشر والظلام.

حضور عراقي متميز

نظم الوفد العراقي عددا من ورش العمل والندوات وفي موضوعات مهمة، لاقت حضورا كثيف من المشاركين في المنتدى ومن جنسيات مختلفة، حيث نظم الوفد الورشة الاولى له حول “عمليات التحول الديمقراطي في المنطقة – العراق نموذجاً” حيث تم الحديث خلال الورشة عن عملية التحول الديمقراطي والنضال المتواصل لاستكمال جميع القوانين والتشريعات الديمقراطية والتي تعزز من عملية التحول الديمقراطي، كما جرى التطرق الى العدالة الاجتماعية في ظل عملية التحول الديمقراطي، وقد استضيف خلال الورشة نشطاء من لبنان وتونس للحديث عن تجارب عملية التحول الديمقراطي في بلادهم، لتختتم الورشة بالتأكيد على ضرورة دعم نشاط القوى المدنية في العراق الساعية لترسيخ الديمقراطية والسلام والتداول السلمي للسلطة.

اما الورشة الثانية فكانت عن “الحريات المدنية .. حرية الصحافة والاعلام في العراق” ونظمها بالتعاون مع منظمة “جسر الى” الايطالية، تم عرض فلم “اغتيال كلمة” من انتاج المنتدى الاجتماعي العراقي، يتحدث عن واقع حرية التعبير والصحافة في العراق، كما تم تقديم اوراق عمل ومداخلات من قبل الوفد العراقي حول واقع الاعلام المجتمعي في العراق وواقع ونضالات الاعلاميات العراقيات وماهي ابرز التحديات التي تواجههم، واستضيف في الورشة ايضا نشطاء من تونس والجزائر للحديث عن حرية التعبير في بلادهم وهذا يزيد من عملية التشبيك والتفاعل بين جميع النشطاء في المنطقة.

الورشة الثالثة خصصت للحديث عن “واقع ومستقبل السلم الاهلي في العراق” وهي احدى الموضوعات المهمة التي تواجه النشطاء اليوم في بلادنا في ظل سيطرة داعش وانتشار العنف بشكل كبير في بلادنا، وشارك في هذه الورشة عشرات النشطاء ومن دول مختلفة للاطلاع على جذور العنف في العراق، ماهي جرائم داعش المسارات السلمية لمواجهة خطر داعش والحد منه، ما بعد داعش وما هو مستقبل السلم الاهلي في العراق.

كما نظم المنتدى الاجتماعي العراقي ورش اخرى بالتعاون مع شركاءه، حيث تم تنظيم ورشة عمل للحديث عن حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية وهي احدى الحملات المهمة التي يدعمها المنتدى، وتم خلال هذه الورشة الحديث عن اخر مستجدات الحملة وما هي استراتيجيتها في المستقبل للحد من خطر السدود التركية على نهر دجلة، وحضر هذه الورشة حشد كبير من النشطاء الدوليين.

في جانب اخر تم تنظيم ورش عمل في موضوعات رقابة منظمات المجتمع المدني في الانتخابات المحلية والمنفذة من قبل منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، وورشة اخرى للحديث عن برنامج رياضة ضد العنف والمنفذة من قبل عدد من المنظمات الايطالية المهتمة بجانب الرياضة وبالتعاون مع المنتدى الاجتماعي العراقي.

كما تم تنظيم على هامش فعاليات المنتدى الاجتماعي العراقي معرضا للصور الفتوغرافية تجسد معاناة النازحين العراقيين حضره العشرات من النشطاء الدوليين المشاركين في هذا الكرنفال الدولي، فضلا عن كولاج يجسد نضالات الحركات الاجتماعية في العراق منذ عام 2011 وحتى اليوم.

لقاءات وحوارات

نظم اعضاء الوفد العراقي المشارك عدد من اللقاءات والحوارات وفي موضوعات مختلفة، حيث التقى عدد من اعضاء الوفد من النشطاء المنظمين للخيمة الفلسطينية في المنتدى الاجتماعي العالمي، وهنا جرى تداول الاوضاع في فلسطين والعراق والتأكيد على التضامن بين الشعبين في سبيل ارساء السلام والاستقرار للشعبين العراقي والفلسطيني، كما التقى بعض اعضاء الوفد العراقي مع الزملاء في سكرتارية المنتدى الاجتماعي النرويجي وجرى التباحث في موضوعة انشاء منتدى صداقة يضم الحركات الاجتماعية في البلدين لمزيد من التضامن والدعم بين شعبي البلدين، وفي جانب اخر التقى بعض اعضاء الوفد العراقي مع النشطاء الفاعلين في منتدى مغرب و مشرق وجرى الحديث خلال اللقاء بضرورة تفعيل دور الحركات الاجتماعية في منطقة الشرق الاوسط وتعزيز قدراتها فيما يخدم مصالح شعوبها، متطرقين خلال اللقاء الى ضرورة عقد منتدى اجتماعي عالمي يضم شباب ناشطين والفاعلين في المنطقة. كما وجرت لقاءات واجتماعات اخرى حضرها اعضاء الوفد العراقي مع مختلف الوفود المشاركة.

وفي جانب اخر غطت عدد من وسائل الاعلام فعاليات وفد المنتدى الاجتماعي العراقي، حيث سعت الى عمل لقاءات صحفية مع اعضاء الوفد وجرى الحديث خلالها عن اوضاع العراق، وقدرات ونضالات المجتمع المدني العراقي.

العراق يطلب الانتماء الى المجلس الدولي للمنتدى الاجتماعي العالمي

انعقد خلال يومي 29-30 اذار الماضي وبعد انتهاء فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي، المجلس الدولي للمنتدى الاجتماعي العالمي والذي يحضره اعضاء وممثلي المنظمات والحركات الاجتماعية في مختلف دول العالم، وتم المناقشة خلال الاجتماع فعاليات واعمال دورة المنتدى في تونس 2015 والتي تم تقييمها بالإيجابية رغم ما رافقها من تقصير في بعض الامور التنظيمية والتي لم تؤثر كثيرا على محتوى المنتدى ومساراته واهدافه، بل اكدت على التضامن العالي من شعوب المنطقة وهي تناضل من اجل حقوقها وتنال حريتها وتبني تجربتها الديمقراطية.

في الجزء الاخر من الاجتماع تم التداول في موضوعة اي الحركات الاجتماعية سوف تحتضن فعاليات المنتدى في دورت 2016، وبعد نقاشات وحوارات تم اختيار مونتريال كندا لاحتضان فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي 2016، دعما للحركة الاجتماعية الكندية وهي اول مرة يعقد المنتدى في احدى دول شمال الكرة الارضية بعد انعقاده لأول مرة في عام 2001 في بولتواليغري في البرازيل.

اما في الجزء الثالث والاخير فقد تم تخصيصه للمقترحات والمشاريع للمجلس الدولي خلال الفترة القادمة، وهنا تقدم ممثلي المنتدى الاجتماعي العراقي بطلب الانضمام للمجلس الدولي بعد القاء كلمة تتحدث بهذا الخصوص، ودعما للحركات الاجتماعية العراقية وتأكيدا على نضالاتها، واستقبل الطلب بالترحيب وسيتم بحثه في اجتماعات لاحقه للمجلس الدولي.

للمزيد من التفاصيل حول المنتدى الاجتماعي العراقي، والمنتدى الاجتماعي العالمي يرجى زيارة الموقع التالي: www.iraqsf.org

المنتدى الاجتماعي العراقي

بغداد 06 نيسان2015

DSC_0043 DSC_0045 DSC_0048 DSC_0049 DSC_0801 DSC_0760 DSC_0725 DSC_0072

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=1321

فبراير 08

ناشط مدني واعلامي عراقي يحضر اللقاء التحضيري لمنظمات الاغاثة الدولية في بودابست 03-04/شباط 2015

تلبية لدعوة رسمية من وزارة الخارجية الهنغارية الموجهة للدكتور منير عيسى، الاعلامي والناشط في منظمات المجتمع المدني وحقوق الانسان، فقد حضر يومي الثلاثاء والاربعاء، الموافق الثالث والرابع DSCF6016من شهر شباط الحالي 2015، اللقاء التحضيري لمنظمات الاغاثة الدولية الذي عقد في العاصمة بودابست، وشارك به اربعة وخمسين دولة من الدول الاعضاء في الجمعية العمومية للامم المتحدة، وذلك تمهيدا لعقد مؤتمر الاغاثة الدولية الذي سيعقد  العام  القادم  في  اسطنبول    تنفيذا  لمقترح    سكرتير  الامم   المتحدة ..  شارك باللقاء السيد  وزير الخارجية الهنغاري ومسؤولي منظمات الامم المتحدة و الاغاثة في العالم , بالاضافة الى  250  مختص  دولي و هنغاري , من  المنظمات العالمية و الحكومات و منظمات المجتمع  المدني المحلية و الدولية , وممثلي القطاع الخاص  والمؤسسات العلمية .. ناقش المؤتمر  اربعة محاور وهي  .. فاعلية عمل منظمات الاغاثة في العالم , تقليل سلبيات  العمل و معالجة المخاطر  ,  التطوير التقني والابحاث في مجال الاغاثة  , و حاجات المتضررين في مناطق الازمات , و تم استعرض  التجارب والمشاكل التي تواجه الاغاثة وسبل حلها و الامكانيات المتاحة والوسائل المطلوبة للتعاون في هذا الجانب

 قام المشاركون  بصياغة  الوثيقة التي سيجري اقرارها في قمة اسطنبول والتي تشمل المقترحات المتعلقة بخطوات سياسة الاغاثة لمرحلة ما بعد عام  2016 و التي يتضمنها تقرير  السيد بان كي مون   سكرتير الامم  المتحدة

 DSCF5718في بداية المؤتمر جرى الاستماع الى تسجيل  لكلمة السيد بان كي مون التي اكد بها على ضرورة العمل الموحد والمنسق بين دول العالم والاستفادة من تجارب  عمل الاغاثة  الدولية

 نائب سكرتير الامم المتحدة للشؤون الانسانية السيد فاليري اموش اكد على ان الواجب يقتضي حماية السكان خلال الازمات لذا ينبغي التحضير المسبق وزيادة الجاهزية لمعالجة الكوارث قبل وقوعها ولهذا الغرض يجب التعاون والتنسيق بين كل المنظمات والدول

 اكدت كلمة  وزير الخارجية الهنغاري السيد بيتر سيارتو  التي القيت بالمؤتمر على التحديات التي تطرحها المتغيرات المتسارعة بالسياسة الدولية واهمها الصراعات المسلحة والنزاعات الدينية والامراض والكوارث والارهاب , ولمواجهة هذه التحديات ينبغي اعتماد الموارد المطلوبة لدعم منظمات الاغاثة لتقوم بعملها ..  واضاف بان هنغاريا ستخصص هذا العام مبلغ 250 مليون فورينت لعمليات الاغاثة  و التي ستركز على هدفين , اولهما حماية الاقليات المسيحية في العالم  , والثاني مساعدات لشعب اوكرانيا  , واكد السيد الوزير بانه خلال العام الماضي جرى تقديم مساعدات بقيمة سبعين الف يورو للاقليات المسيحية في الشرق الاوسط لمواجهة المصاعب المحيطة بها , اما في هذا العام فستقوم هنغاريا بزيادة  مساعداتها للاقليات المسيحية المضطهدة  .. واكد  في معرض اجابته على اسئلة الصحفيين بخصوص الهجرة  , بان على البلدان الاوروبية تبني استراتيجية مشتركة بهذا المجال , حيث  تتداخل الجوانب الاقتصادية و الاجتماعية و الانسانية بهذه القضية

  شارك الدكتور منير عيسى بالحلقات الدراسية التي نظمت , وقدم العديد من المداخلات في اجتماعات اللجان  خلال المؤتمر DSCF5757والتقى بالسادة  المسؤولين  وممثلي منظمات الاغاثة الدولية  , و بالسيد نائب وزير الخارجية الهنغاري , حيث اطلع الجميع على معاناة  المهجرين و النازحين في الوطن  , ودعاهم  لتقديم المزيد من المساعدات  لابناء شعبنا في العراق ليكون بمقدورهم تجاوز المحنة التي يعيشونها ,  وطالبهم  بدعم  جهود الحكومة العراقية  و حكومة اقليم كوردستان  والجيش  والحشد الشعبي و قوات البيشمركة  لمواجهة الارهاب  و تعزيز الامن والاستقرار , وقام الدكتور منير  بتسلم مسؤولي المنظمات و المختصين , وثائق تتحدث بالتفصيل عن الصعوبات التي يعانيها الشعب نتيجة العنف والارهاب ,  والحلول المطلوبة لانقاذ  الوطن

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=1253

نوفمبر 10

تقرير مشاركة الوفد العراقي في مؤتمر المبادرة الدولية والمنتدى الاجتماعي النرويجي

26 تشرين الاول-09 تشرين الثاني 2014

شارك وفد المنتدى الاجتماعي العراقي وممثلين عن منظمات، والنقابات العمالية العراقية في جولة في عدد من العواصم الاوربية، التقوا خلالها عدد من ممثلي المنظمات الدولية والمسؤولين الاوربيين، فضلا عن المساهمة في مؤتمر مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، واعمال الدورة العاشرة للمنتدى الاجتماعي النرويجي (دورة الحرية)، خلال الفترة 26 تشرين الاول – 5 تشرين الثاني 2014.

أكمل قراءة التدوينة »

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=1063

أغسطس 28

ورشة عمل “هرم الكراهية وطرق تحقيق التسامح الاجتماعي”

DSC_0134

23-08-2014

عقدت منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، وضمن انشطة المنتدى الاجتماعي العراقي للحفاظ على السلم الاهلي، الورشة الحوارية الموسومة “هرم الكراهية، وطرق تحقيق التعايش السلمي” وذلك في مقر المنظمة يوم السبت المصادف 23-08- 2014 بمشاركة واسعة تضمنت شخصيات حكومية مثلت وزارة حقوق الانسان ومجلس محافظة بغداد، وعدد من ممثلي منظمات المجتمع المدني والناشطين الحقوقيين والاجتماعيين.

افتتح الورشة الزميل ايفان الفيلي عضو الهيئة الادارية للمنظمة، بكلمة رحب فيها بالحضور، وتكلم عن مساهمة منظمة تموز في دعم انشطة المنتدى الاجتماعي العراقي، والذي انعقدت دورته الاولى خلال الفترة (26-29 ايلول 2013) في بغداد، متطرقا الى أهداف الورشة، ومتطلبات عقدها في الوقت الراهن. والتي تأتي ضمن سلسلة انشطة للمنتدى الاجتماعي العراقي والهادفة للحفاظ على السلم الاهلي، عبر اقامة ورشة حوارية حول موضوعات لها ارتباط بموضوعة السلم الاهلي تستهدف النشطاء المدنيين والسياسيين، المثقفين، الاعلاميين، الباحثين، والمهتمين بموضوعة السلم الاهلي.

DSC_0081

ثم قدم الباحث الاجتماعي المهندس غيلان الجبوري عرضا عن الاتجاهات التعصبية في المجتمع العراقي، وما هو دور الذي يجب ان تضطلع به الجهات الرسمية والمدنية، وصولا الى ما يجب ان نفعل للخروج من الازمة الراهنة التي تعصف بالمجتمع العراقي.

بعد ذلك تقدم الحضور بجملة من الاستفسارات والمداخلات التي اغنت الموضوع.

وخرجت الندوة بالتوصيات ادناه:

  1. اقتراح تشكيل 4 لجان (أو فرق عمل) تنفيذية يتم تبنيها من قبل مجموعة من المنظمات.DSC_0096

    فريق (الدعاية).

    فريق (الحوار الاجتماعي).

    فريق الدعم النفسي.

    الفريق التربوي.

  1. نشر الثقافة الاكاديمية ما بين النخب المثقفة, ومنظمات المجتمع المدني والاعلاميين والسياسيين.  نبذ التعصب الديني والمذهبي والقومي بجميع اشكاله. وتغليب لغة المواطنة والعدالة الاجتماعية.
  2. تدريب مجاميع على العمل لتخفيف الكراهية او تغيير المواقف التي تثير الكراهية والتعصب. و تشكيل مجاميع عمل من منظمات المجتمع المدني لنبذ الكراهية وبث روح التسامح
  3. توفير مواد وادوات العمل. اصلاح الوضع الاقتصادي، وتبني سياسات اقتصادية تنموية لبناء البلد والقضاء على البطالة والفقر.
  4. التشبيك ما بين المجاميع والعمل على تفعيل حملات مجتمعية مشتركة تهدف الى التقليل من التعصب.
  5. تشريع القوانين التي تساهم في بث روح التسامح والتعايش السلمي.
  6. احترام المعتقدات والاديان في العراق ورعاية التنوع الموجود في العراق، واعتباره مصدرا لقوة العراق ووحدته.
  7. تعزيز مبدأ التداول السلمي للسلطة، واجراء الانتخابات، وتعزيز الممارسات الديمقراطية واحترام مبادئ الاعلان العالي لحقوق الانسان.
  8. تنظيم عمل الاعلام وضرورة الالتزام بمعايير المهنية والحيادية في نقل الوقائع، وان يكون عامل تهدئة وسلام، لا حرب واقتتال.
  9. تفعيل الحملات التضامنية الداخلية والخارجية.

هذا وينظم المنتدى الاجتماعي العراقي عددا من الانشطة المدنية التثقيفية تهدف الى اعادة صياغة السلم الاجتماعي وصناعة ثقافة التسامح والقدرة على التعامل مع ثقافة الكراهية, وعبر مجموعة من ورش العمل والحوارات المنهجية ما بين النشطاء والمثقفين والنخب الاجتماعية والسياسية سيتم مناقشة مجموعة من الموضوعات والخروج بتوصيات لتحقيق حالة السلم الاهلي.

 

23-08-2014

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=943

أغسطس 28

لقاء تداولي بخصوص الانشطة المقترحة للحفاظ على السلم الاهلي

المنتدى الاجتماعي العراقي

عراق آخر ممكن

المجلس العراقي للسلم والتضامن

16-08-2014

التقى عدد من اعضاء اللجنة الوطنية للمنتدى الاجتماعي العراقي يوم السبت الموافق 16-08-2014 وعلى هامش الجلسة الحوارية التي اقامها المجلس العراقي للسلم 1016099_539788416068079_1301474332_nوالتضامن الموسومة “السلم الاهلي وازمة ادارة التنوع في العراق”.

حضر اللقاء كل من الزملاء:

علي صاحب- منسق المنتدى الاجتماعي العراقي

فوزي البريسم- المجلس العراقي للسلم والتضامن

يحيى ذياب- نقابات المهن الهندسية

محمد السلامي- جمعية الدفاع عن حقوق الانسان

غيلان الجبوري-

نادية البغدادي- سكرتارية المنتدى

 وقد ناقش الزملاء عددا من الانشط التي سيقوم المنتدى الاجتماعي العراقي بتنظيمها، الهدف منها هو اعادة صياغة السلم الاجتماعي وصناعة ثقافة التسامح والقدرة على التعامل مع ثقافة الكراهية, وعبر مجموعة من ورش العمل والحوارات المنهجية ما بين النشطاء والمثقفين والنخب الاجتماعية والسياسية سيتم مناقشة مجموعة من الموضوعات والخروج بتوصيات لتحقيق حالة السلم الاهلي.

واتفق الزملاء الحضور على تنظيم الانشطة ادناه في التواريخ المثبتة:

نوع النشاط

الموعد المقترح

عنوان النشاط

الجهة المنظمة للنشاط

الموقع

ورشة عمل

23/08/2014

  • هرم الكراهية ومنابع الكراهية والبدائل وطرق تحقيق التسامح الاجتماعي.

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

قاعة منظمة تموز

ورشة عمل

30/08/2014

  • الاعلام ما بين جدلية العنف والكراهية والتسامح.

الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان

مركز المعلومة للبحث والتطوير

المجلس العراقي للسلم والتضامن

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة

المجلس العراقي للسلم والتضامن

ورشة عمل

06/09/2014

  • موضوع التسامح مفاهيم وتجارب

نقابات المهن الهندسية

ورشة عمل

13/09/2014

  • الحوار الفعال استعراض للتجارب والبدء بالتأسيس لحوار عراقي فعال.

الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الانسان

علما انه قد سبق والاتفاق على تثبيت يوم 20-09-2014 كموعد لاقامة مؤتمر يعنى بجمع التوصيات التي ستنبثق عن الانشطة اعلاه واعلان التوصيات النهائية.

كما ستقوم المنظمات المنضوية تحت مظلة المنتدى الاجتماعي العراقي بعدد اخر من الانشطة التي تعزز وتختص بمتابعة مخرجات الانشطة المذكورة اعلاه.

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=939

أغسطس 03

اجتماع اللجنة الوطنية للمنتدى الاجتماعي العراقي

01/07/2014

اجتمع اعضاء اللجنة الوطنية للمنتدى الاجتماعي العراقي وذلك في تمام الساعة الحادية عشر صباحا من يوم الثلاثاء 1 تموز 2014 في مقر منظمة تموز للتنمية الاجتماعية، وحضر الاجتماع كل من الزملاء:

ت

الاسم

المنظمة

جاسب عودة حسن

الاتحاد العام لنقابات العمال

غيلان قحطان الجبوري

رابطة التسامح الاجتماعي

محمد السلامي

جمعية الدفاع عن حقوق الانسان

نادية البغدادي

سكرتارية المنتدى

علي صاحب

منسق المنتدى الاجتماعي العراقي

يحيى الحافظ

نقابة المهن الهندسية

زينب علي شبر

مركز المعلومة للبحث والتطوير

زاهر ربيع الجامع

منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

وقد ناقش الزملاء بصورة عامة الاوضاع الاستثنائية التي يمر بها بلدنا العراق في الوقت الحاضر، وما هي سبل التصدي للمخاطر الامنية والاجتماعية التي تهد سلامة العراق ووحدة اراضيه وارواح ابنائه. وتطرق الزملاء الى الدور السلبي الذي تقوم به بعض الشخصيات الثقافية في المجتمع العراقي من تبنيها لتصريحات تعج بالطائفية والتسقيط. وكذلك المؤسسات الاعلامية التي تبتعد عن الحرفية والموضوعية والحيادية في عملها، وبعضها، يخدم وبشكل واضح اجندات متطرفة تعمل على زرع الشقاق بين اطياف الشعب العراقي. واتفق الزملاء على ضرورة التوجه الى المثقفين والاعلاميين، وتوعيتهم بأهمية دورهم في حلحلة الازمة او تفعيلها وحسب الرسائل التي يقومون ببثها في المجتمع، وضرورة حثهم على بث رسائل التسامح والمودة الى المجتمع، للتصدي الى رسائل الكراهية والطائفية التي يبثها المتطرفون.. وعليه فقد اتفق الزملاء على:

  • اطلاق نداء الى جميع الناشطين المدنيين في العراق والعالم: حيث تم تدشين هاش تاك بعنوان #عراقيين .. وتولت سكرتارية المنتدى اطلاق هذا النداء، وتقوم السكرتارية بمتابعة نشر الاستجابة لهذا النداء لانشطة تقوم بها المنظمات والناشطين في العراق، وخارج البلاد.
  • وجود اسبوعي دائم لعدد من الزملاء اعضاء اللجنة الوطنية في شارع المتنبي. يستهدف هذا التواجد الطبقة المثقفة من الشعب العراقي وحثهم على توجيه رسائل سلام وابتعاد عن الطائفية والتخندق الشوفيني باعتبارهم فئة مؤثرة في بقية شرائح الشعب العراقي. القيام بزيارات الى الجهات الرسمية والمنظمات الدولية المعنية بشؤون النازحين
  • كما ناقش الزملاء ضرورة التواصل مع المنظمات الدولية المختصة بشئون اللاجئين، خصوصا الامم المتحدة التي تسلمت مليارات الدولار كتبرعات، لكن مازالت هناك اعداد كبيرة من النازحين دون مساعدات.

انتهى

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=923

أغسطس 03

شباب المبادرة المدنية

10527441_734424489937803_1872662763668171971_n

بيان

#شباب_المبادرة_المدنية
يواجه العراقيون أوضاعا غاية في الصعوبة والخطورة، تمثلت بهجمات إرهابية استباحت بعض مدن، وتسببت بسقوط ضحايا كثر من المدنيين ونزوح آلاف العائلات نحو المناطق الآمنة.
يأتي ذلك وسط أزمة سياسية، ناتجة عن نهج المحاصصة الطائفية والاثنية، ما أضعف من إمكانية التصدي لهذه الأوضاع المهددة لوحدة البلاد والسلم الأهلي.
وفي مواجهة ذلك، نعلن نحن مجموعة من الشباب النشطاء، إطلاق حملة “شباب المبادرة المدنية”، التي هي جهد يضاف إلى جهود تبذلها المنظمات والتجمعات المدنية، ومسعى لتعزيز دور الشباب وبث الأمل بينهم، والتخفيف من حالة الإحباط التي بدأت تدب في نفوس العراقيين جراء التعقيدات الكثيرة والسياسية الخاطئة المتبعة في إدارة البلاد.
أن الناشطين الشباب في كافة محافظات البلاد وإقليم كردستان، مدعوين للانخراط في المبادرة والعمل سوياً، من أجل الحد من التداعيات الاجتماعية للازمة، وتعزيز التواصل والحوار بين شرائح المجتمع، والتخفيف من معاناة الأسر النازحة التي تواجه ظرفاً إنسانياً صعباً، ومنع استغلال الشباب وزجهم في مجاميع مسلحة خارج إطار المؤسسة العسكرية.
وفي إطار هذا المسعى، نؤكد العمل على التالي:
التواصل مع الشباب النشطاء في عموم محافظات البلاد، وخاصة في المناطق التي تشهد عمليات أمنية.
• تشكيل فرق المتطوعين، لدعم جهود إغاثة النازحين، والتخفيف عن معاناتهم.
• تنظيم أنشطة وفعاليات متنوعة، لتوعية الشباب بالمخاطر التي تهدد السلم الأهلي، وعدم الانجرار وراء مثيري النعرات الطائفية والاثنية.
• دعم جهود الضغط على القوى السياسية لعقد المؤتمر الوطني الواسع.
• استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لنشر الأخبار والأنشطة، بما يعزز الشفافية، والعمل على مكافحة الإشاعات المغرضة.
• عقد مؤتمر شبابي يضع رؤية متكاملة للشباب، ويرسم توجهات وآليات النشاط الشبابي، بحضور النشطاء من مختلف مدن العراق.الموقعون على بيان المبادرة من الشباب
يرجى ارسال اسمك واسم منظمتك او عملك ان وجد، اذا احببت المشاركة

الموقعون على البيان من المتضامنين
يرجى ارسال اسمك واسم منظمتك او عملك ان وجد، اذا احببت التوقيع ضمن المتضامنين مع المبادرة

الى البريد الالكتروني : isf.iraq@gmail.com

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=931

يوليو 08

نداء الى الحركات الاجتماعية العراقية والعالمية

شاركونا في الحفاظ على وحدة الصف العراقي.. وثقوا انشطتكم وانشروها تحت #عراقيين

في الوقت الذي يتعرض فيه وطننا العراق، الى هجمة ظلامية من قبل الكارهين للحياة، مهددين وحدة اراضينا، زارعين الشقاق بين اطياف الشعب العراقي المختلفة، ضاربين بعرض الحائط سلامة ابناء هذا الشعب، مستخفين بأرواحهم الغالية، دافعين اياهم الى مغادرة اعمالهم، منازلهم ومدنهم، مهددين السلم الاهلي. وسط انشغال النخبة الحاكمة بصراعاتهم السياسية، واصرارهم على اللهاث وراء مصالحهم، ساعين الى احتلال المناصب، متناسين خطورة المرحلة التي نمر بها، غاضين البصر عن شراسة الهجمة البربرية التي تطيح بإخوتنا من المدنيين في المناطق الساخنة. ووسط الصمت الدولي عما يعانيه النازحون في العراق، والماكنة الاعلامية المحلية والدولية التي لم تتعامل مع الازمة بالحرفية والموضوعية والحيادية. وامام خطورة المرحلة، نتوجه بهذا النداء الى الزميلات والزملاء من ناشطين وفاعلين في حركة المجتمع المدني العراقي، والى كافة منظمات المجتمع المدني العراقي، والى جميع اصدقائنا الناشطين المدنيين في انحاء العالم، الى ان ننهض معا في تحمل مسؤولياتنا كدعاة للإنسانية يعلمون اليقين ان النفس البشرية هي اسمى قيمة في الكون، منطلقين من ايماننا العميق ان الحياة، الامان، السكن والرعاية الصحية هي من اهم حقوق كل انسان. كما ننطلق من اعتقادنا الراسخ بان حلحلة الازمة لن تكون فقط باللجوء الى الحلول العسكرية، بل ان الحلول السياسية والاجتماعية والاقتصادية يجب ان تترافق مع العمليات العسكرية، بحيث يضمن جميع العراقيين حقوقهم، وبذلك يتحقق السلام الرصين الذي يصعب خرقه.
ندعوكم جميعا الى تنظيم انشطة مدنية متنوعة، كل في مكانه، وبالإمكانيات المتاحة، تدعو الى التعايش السلمي وتقبل الاخر ، وان كون الاخر مختلفا فهذا لا يعني ابدا انه عدو. فقد كان هذا ديدن العراقيين دوما، مختلفين لكن متعايشين، وليس كما يحاول تصويره اعداء العراق ودعاة تقسيمه بزرع الشقاق بين الاطياف المختلفة للشعب العراقي..
لكل من يريد ان يضم صوته الى اصواتنا، نقترح الانشطة ادناه:
  1. وقفات تضامنية: تعبر عن تضامن اطياف الشعب العراقي مع بعضه، وتصحح الصورة المشوهة عن اهالي المناطق المنكوبة، من كونهم مرحبين بالقوى الظلامية بسبب تصرفات فردية لا يجوز تعميمها على ابناء تلك المناطق.
  2. لقاءات ندوات او محاضرات مع المسؤولين والشخصيات المؤثرة في المجتمع، من اجل التباحث في سبل الحفاظ على وحدة الشعب العراقي والوقوف بوجه الدعاة الى التقسيم، وما هي الاجراءات الواجب اتخاذها من اجل تقديم كل ما يمكن تقديمه لإغاثة النازحين، وتنظيم عملية استقبالهم وسد احتياجاتهم.
  3. اطلاق حملة اعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تروج لقصص التنوع الثقافي في العراق وسبل احترامه، وكيفية تحقيق التعايش السلمي. كذلك قصص تعبر عن وحدة الصف العراقي.
  4. التواصل مع الاخوة النازحين في اماكن تجمعهم، والاعتماد عليهم في استسقاء الاخبار من مصادرها الصحيحة دون الاعتماد على وسائل الاعلام المغرضة، وكذلك لتقديم الدعم المعنوي، وبحسب المتاح والمتوفر.
  5. نطالب المنظمات الدولية بنشر هذه الدعوة وتنظيم انشطة في بلدانهم متناغمة مع هذه الدعوة ومع الانشطة التي ستنظم داخل العراق
هذا و ندعوكم الى توثيق الانشطة التي تقومون بها ونشرها تحت هاش تاك الذي تم تدشينه لتوثيق جميع انشطة الحفاظ على الوحدة الوطنية: #عراقيين فضلا عن ارسالها لنا ونحن سنقوم بنشرها على نطاق واسع.
للمزيد من المعلومات والتواصل:
زوروا الموقع الالكتروني للمنتدى الاجتماعي العراقي: http://iraqsf.org/
او صفحتنا على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك:
 https://www.facebook.com/iraqisocialforum?ref_type=bookmark
او الاتصال على الهواتف التالية:
سكرتارية المنتدى: 2283 764 771 00964
منسق المنتدى الاجتماعي العراقي: 5201 268 770 00964
 اللجنة الوطنية للمنتدى الاجتماعي العراقي

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=896

يونيو 07

سكرتارية المنتدى الاجتماعي العراقي تحضر عبر الانترنيت منتدى السلام في سراييفو

بوسنة

التقت سكرتاية المنتدى الاجتماعي العراقي عبر برنامج سكايب ومقهى الانترنيت الخاص بمنتدى السلام الاجتماعي في سراييفو، والذي ينعقد حاليا للفترة 6 7 و8 حزيران 2014 مع الناشطة المدنية جوانا ذات 17 عاما.. وهي ما تزال طالبة في الثانوية وتأمل في دراسة الصحافة في المستقبل القريب..

واثارت جوانا تساؤلات حول الوضع في العراق وما هي تاثيرات النزاعات السياسية والعسكرية على ابناء الشعب العراقي، وقالت: اننا في سراييفو نعي تماما ماهية الصراعات الطائفية ومدى تاثيراتها السلبية على الناس، ولكن مهما كانت الصورة التي ينقلها لنا الاعلام، علينا ان لا نطلق الاحكام على شعب ما بدون التوجه بالحديث بشكل مباشر الى ابناء البلد المعني.. انه لمن المهم جدا ان نتحدث مع سكان المناطق التي تعاني من النزاعات لنطلع على حقيقة الوضع هناك، ولا يكفي ابدا التعبير عن تعاطفنا معهم والاحساس بالاسى من اجلهم. فقد تكون الحقيقة مختلفة عن ما نراه في الاعلام.

وهي تعتقد ان المنتديات الاجتماعية هي فرصة جيدة لفتح الحوار بين ابناء البلدان المختلفة، فهم ان اختلفوا في جنسياتهم، فهم متساوون في انتمائهم للانسانية.. وفي نهاية اللقاء عبرت عن امتنانها لفرصة الحوار مع سكرتارية المنتدى الاجتماعي العراقي، متمنية ان يعم الامن والسلام ارجاء العراق باكمله..

جدير بالذكر انه قد تم يوم امس افتتاح منتدى السلام الاجتماعي في سراييفو، والذي يتم خلاله عقد اكثر من 150 ورشة عمل متخصصة بالسلام على مدى ايامه الثلاثة. وقد سبق ان تلقت سكرتارية المنتدى الاجتماعي العراقي دعوة للتواصل عبر الانترنيت مع مقهى المنتدى في سراييفو.. حيث سيكون يوم غد الثامن من حزيران 2014 هو اخر ايام المنتدى.. والدعوة عامة لكل من يحب المشاركة عبر مقهى الانترنيت الخاص بالمنتدى.. يرجى من الاخوة الراغبين بالمشاركة  التواصل مع سكرتارية المنتدى على صفحة اتصل بنا من هذا الموقع… او صفحة المنتدى على فيس بوك

https://www.facebook.com/iraqisocialforum

 

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=887

مايو 20

قراءة نفسية – اجتماعية.. في مشروع قانون الأحوال الشخصية الجعفرية

د.فارس كمال نظمي 1970676_598069076944853_1153639289_n

(1 – 2)
لطالما كان التأريخ الاجتماعي الطويل للإنسان مكتظاً بأحداثٍ جرى فيها شرعنةُ الجريمة وتسويغها عبر مأسستها بإطار متين من “عصمة” قانونية تُستمد تارة من “ضرورات” لاهوتية وتارة من “أعراف” دنيوية.
ولطالما جرى تمرير أقسى المظالم وأكثـرها تنكيلاً بالكرامة البشرية، بمسميات “قداسوية” أو “عدالوية” استدعت من مئات ملايين المُستعبَدين أن يصفقوا لجلاديهم، بل ويطلبوا منهم مزيداً من التنكيل “الممتع”، تحت وطأة “الوعي الزائف” الذي ما برح يسري عميقاً في الوجود البشري!

إن اللحظة السياسية التي يجري فيها تشريع أي قانون في أي مجتمع، أشبه ما تكون بعدسة لامة تمتص كل تراكمات الاجتماع والاقتصاد والثقافة التي بلغها ذلك المجتمع في تلك اللحظة، لتفرز بعدها تصوراً فلسفياً إجمالياً عن ماهية “العدالة” التي يقصد إنتاجها بذلك القانون.
فبنود أي قانون ليست إلا النهاية البلاغية المعلنة لسلسلة طويلة غاطسة ومعقدة من مصالح اقتصادية وايديولوجية ونفسية وبيولوجية تفاعلت جدلياً عبر الزمان والمكان لسنّ تلك البنود الحامية على نحو مباشر أو غير مباشر لمصالح المشرّع. والسرمدية الظاهرية التي تبدو عليها القوانين في لحظة التشريع، لا يراد بها إلا تأبيد السلطة القائمة وتخليدها بوصفها الاحتمال “الوحيد” المتاح لتنظيم حياة الناس!
وهنا ما أسهل أن يُعاد إنتاج الظلم بحروف العدل، وأن يعاد امتهان البشر بسطوة النص “غير القابل” للمساءلة، ما دام القائم على التشريع بات يمتلك سلطة “الحقيقة” المستمدة من ميتافيزيقا السماء أو الأرض، لا فرق!

فقه ديني أم فقه سياسي؟!
واليوم، وامتداداً لهذا المنهج النكوصي، قامت وزارة العدل في العراق بكتابة مشروع قانون “الأحوال الشخصية الجعفرية” (المؤلف من 253 مادة وستة أبواب: الوصية، وعقد النكاح، والطلاق، والإرث، والوقف، وأحكام عامة وختامية) ، فوافق عليه مجلس الوزراء بتأريخ 25/2/2014م، وأحاله إلى مجلس النواب الذي لم يصادق عليه بعد، في خطوة يراد بها تعزيز النزعة الاستبدادية الدولتية، أي تمرير القوانين لا بوصفها حاضنة عقلية مشتركة لكل المتطلبات البشرية السوية في مجال حياتي معين، ولكن بوصفها انعكاساً استئثارياً لدوافع مَرَضية ضيقة لدى اوليغارشيا امتلكت سلطة المال والإيديولوجيا.
هو فصل آخر من فصول الأسلمة السياسية الحزينة التي غرزت أنيابها في عنق العراق ذي البنية العلمانية الاجتماعية الراسخة؛ بمعنى إن هذا القانون لا يعدّ ممثلاً عن مجمل المذهب الشيعي الجعفري بمضمونه الفقهي الصرف (كما يُراد من عنوان القانون)، بل هو نسخة متأسلمة سياسياً عنه، أي جرى كتابة العديد من مواده على نحو انتقائي تحيزي يمثل وجهة نظر فقهية أحادية أمكن تمريرها بفعل النفوذ السياسي الذي حققته وجهة النظر تلك في مجلس الوزراء. فقد تعرّض القانون إلى انتقادات علنية من بعض مراجع الشيعة أنفسهم، ومنهم آية الله العظمى الشيخ بشير النجفي المقيم في النجف بقوله: “إنه ينطوي على شطحات في الصياغات الفقهية والقانونية ولا يوافق عليها فقيه” (طبقاً للتوضيح الصادر عن مكتبه في النجف، بالعدد 272 بتأريخ 27/2/2014م، والمختوم بختمه).
ومن هنا فإن القانون الجعفري الحالي ليس إلا جهداً سياسياً يراد به إعادة إنتاج المجتمع على وفق رؤية ثيوقراطية استعلائية محددة، تزدري محددات الطبيعة البشرية وتنكر التطور العقلاني لمفهوم الأسرة عبر التأريخ.
لن تكون مهمة هذه السطور مناقشة المضامين القانونية الفنية لهذا التشريع المذهبي المقترح، إذ يُترك ذلك لذوي الاختصاص القانوني، بل سينفتح التحليل نحو مديات سوسيوسيكولوجية تعنى بخلفيات التشريع ومآلاته المتوقعة على مستوى الفرد والمجتمع والدولة.
إن قراءة متأنية ومحايدة لبعض المواد الإشكالية في مشروع هذا القانون، لا بد أن تثير عدداً من نقاط الاستفهام ومحاور التفكير واحتمالات التأويل التي تقتضي مناقشتها بهدف المساءلة عن قيمة “العدل” التي يرتجيها هذا القانون. وقد أمكن اختزال كل ذلك بثلاث قضايا رئيسة سيجري تناولها تباعاً بعد قليل، وتحديداً ضمن بابي “عقد النكاح” و”الطلاق” لكونهما يمثلان أكثر البنود اتصالاً بالتمييز الجندري والإساءة الجنسية للأطفال. أما بقية أبواب القانون (الوصية والإرث والوقف) فلن تخضع للتحليل الاجتماعي الحالي لكونها تختص بأحكامٍ لا تثير المقدار المكثف ذاته من الحساسية الأخلاقية، على الرغم من احتواء بعضها على أحكام تمارس التمييز والانتقاص من حقوق المرأة والمكونات الدينية غير المسلمة، إذ يمكن أن تترك مناقشتها لخبراء في القانون والشريعة.

القضية الأولى: سن البلوغ أم سن الرشد؟!
لم يميز القانون بين سن البلوغ الجنسي Age of Puberty وسن الرشد العقلي Age of Majority. فمن البديهي علمياً إن النضج الجنسي أمر متمايز عن النضج العقلي. كما لم يتطرق القانون لمسألة سن الرشد باستثناء معيار أحادي ضعيف هو ((الرشد بمعنى القدرة على صرف المال في الأغراض الصحيحة العقلانية- المادة 16 ثالثاً)) ، دون أن يتم التوسع في المفهوم الشامل للرشد المتعلق بوصول الفرد إلى سنٍّ تؤهله إدراكياً لاكتساب الحس بالمسؤولية الاجتماعية وامتلاك القدرة على الاستبصار واتخاذ القرارات المستقلة وتكوين المفاهيم العقلية المعقدة ونضوج مفهومه عن ذاته والعالم. ومعلوم أن سن الرشد في العراق يبلغ (18) سنة بحسب قانون الأحوال الشخصية رقم 188 لسنة 1959 المعدّل إذ اشترط في المادة السابعة منه تمام أهلية الزواج بتوافر “العقل وإكمال الثامنة عشرة”، فيما أباحت المادة الثامنة منه الزواج في سن الخامسة عشرة في حالة الضرورة القصوى وبإذن من القاضي. ويرتفع سن الرشد إلى (21) سنة في مصر والكويت والبحرين.
أما مواد القانون الجعفري فقد أباحت إبرام عقد النكاح على أساس سن البلوغ فقط وليس سن الرشد، مشرعنة بذلك لزواج القاصرين: ((يصح التوكيل في عقد النكاح من طرف واحد أو من الطرفين… من خلال وليهما اذا كانا قاصرين- المادة 48)).
كما لم يميز القانون بين بدء البلوغ واكتماله، إذ من البديهي أن مفهوم البلوغ يتحقق عند اكتماله فزيولوجياً وليس بمجرد بدئه. فقد أشار في المادة (16) أن ((البلوغ بمعنى إكمال (9) تسع سنوات هلالية وفقاً للتقويم الهجري عند الإناث، وإكمال (15) خمس عشرة سنة هلالية عند الذكور…)). وتتعارض هذه المحددات مع كل الأبحاث الطبية العابرة للبلدان والقارات التي أجمعت أن معدل سن البلوغ لدى النساء يبدأ في سن (10 -11) سنة ولكنه يكتمل في سن (15- 17) سنة، ولدى الرجال يبدأ في سن (11- 12) سنة ويكتمل في سن (16 – 17) سنة، مع انخفاض هذه الأعمار بمعدل سنة أو سنتين عن المعدل في البلدان الحارة.
وهذا يعني إن الإنسان (أنثى أم ذكر) لا تكتمل فزيولوجيته الجنسية قبل انقضاء (5- 6) سنوات من بداية بلوغه. إلا أن القانون الحالي أباح نكاح القاصرات في سن ما قبل اكتمال البلوغ، بل وحتى في سن ما قبل بدء البلوغ، ما يعدّ اعتداءً جنسياً يبلغ مرتبة الاغتصاب ((…طلاق الصغيرة التي لم تبلغ (9) التسع من عمرها وان دُخل بها عمداً أو اشتباهاً- المادة 147 ثانيا-أً)).
هذا المنحى الذي ينتهجه مشروع القانون بتحديد السن الأدنى للزواج ببدء البلوغ أو قبله، وليس تحديده بسن الرشد، إنما يساوي بين الإنسان والحيوان كما لو أن هدف الزواج يقتصر على إشباع الدافع الجنسي فقط. فكل الحيوانات لديها سن بلوغ معينة بحسب فصيلتها تبدأ عندها بالتزاوج فطرياً، إذ ليس لديها سن رشد مماثل للإنسان بسبب المحدودية الشديدة لتطورها العقلي، ولذلك لا حرج على الحيوان.
إما إذا كان الهدف الاجتماعي المتوخى من رابطة الزواج، سواء في المنظومات الدينية أو العلمانية، هو تأسيس نواة أسرية عاقلة تتسم بالقدرة على تنظيم شؤونها الاقتصادية والعاطفية والجنسية على نحوٍ يحقق الضبط الاجتماعي لعموم المجتمع، فما الغاية إذن من تشريعات تهبط بفكرة الزواج من سماء الانضباط والتحضر والعقلانية إلى حضيض الصبيانية والإكراه والانتهاك الجنسي؟!
الإجابة عن هذا السؤال تستدعي التنقيب عن الجذور الثقافية-النفسية المحرّكة لإرادة المشرّع، على قاعدة إن القوانين لا تكتبها النوايا الحسنة الآنية على الدوام، بل يمكن أن تكون تعبيراً اعتلالياً متراكماً عن منظومات الكبت والاستبداد.

القضية الثانية: اشتهاء الأطفال
عند تدقيق مشروع القانون الجعفري، يتضح أن دافع اشتهاء الأطفال (الإناث تحديداً) قد جرى التعبير عنه بوضوح في بابي عقد النكاح والطلاق، عبر مجموعة من المواد التي تشرعن هذا الاشتهاء في إطار عقد زواجي لا قيمة موضوعية له ما دام يُبرم بشكل غير مباشر (أي بواسطة وكيل نصّب نفسه وكيلاً) مع طرف قاصر ومُستَلب لا يملك الرشد العقلي اللازم للرفض أو القبول.
فأربعة مواد على الأقل في القانون، تنطوي على تسويغ مباشر لدافع اشتهاء القاصرات وشرعنة اغتصابهن، هي المواد (16) و(48) و(147 ثانياً-أ) المشار إليها قبل قليل في القضية الأولى، إلى جانب المادة (50) التي تشير صراحة إلى تزويج الأطفال في سابقة فريدة من نوعها في تأريخ القوانين: ((الأب والجد من طرف الأب العاقلان المسلمان لهما حصراً ولاية التزويج على الطفل الصغير والصغيرة…)).
وفي مقابل ذلك، لا يعير القانون اهتماماً كافياً بالشروط الاجتماعية والسلوكية التي ينبغي توافرها في الزيجات، سوى إشارته إلى شرط ((توفر الإيجاب والقبول اللفظيين- المادة 43 أولاً)، فيما أسهب في تحديد شروط تحريم النكاح التي أغلبها ذات مضمون جنسي إذ تتصل بالنسب والمصاهرة والرضاعة.
كما لا يمكن التغاضي عن الولع الوسواسي لدى مشرّع القانون باستخدام الألفاظ الجنسية بوصفها أحكاماً أساسية في موضوعة الزواج، ومنها: الوطء/ الزنى/ اللعان/ الثيب/ المدخول فيها/ دخول الزوج بالزوجة/ المزني بها/ البعل المزني/ الملوط/ اللائط/ الجب (قطع العضو التناسلي)/ العنن/ الانتصاب/ البكارة/ الاستمتاع/ بيتوتة الزوج عند الزوجة/ الإنزال/ الحيض.
إن هذا الولع الجنسي بالأطفال يعدّ نزعة نفسية اعتلالية لها وجودها في أغلب المجتمعات الشرقية والغربية. وللحد من نتائجها الاجتماعية الوخيمة المتمثلة بهدر إنسانية الأطفال وخصوصاً القاصرات منهم وانتهاك أجسادهن وكرامتهن دون وعي أو إرادة، فقد جرى بحثها بعمق في الطب النفسي وعلم النفس بهدف تحديد أسبابها وتصنيف أنواعها وابتكار عدد من تقنيات العلاج النفسي لتخفيفها أو إيقافها، إلى جانب تقييدها بمواد قانونية وعقابية لردع مرتكبيها. فبالإضافة إلى الجروح والنزوف والكسور والشلل وتشويه الأعضاء التناسلية والأمراض الجنسية التي يمكن أن تصيب الطفلة عند تزويجها أو الاعتداء عليها جنسياً، فإنها تصبح عرضة للقلق والأرق والاكتئاب والشعور بالذنب والبكاء والكوابيس والخوف الشديد وتذكر الصدمة والانعزال والانطواء والمخاوف المرضية والفوبيا الاجتماعية والهستيريا والسلوك الإدماني ومحاولات الانتحار، فضلاً عن تركها للدراسة أو الفشل فيها فاقدة بذلك فرصة النمو العاطفي والاجتماعي والعقلي والخلقي السوي، فتقفز إلى حياة الكبار مباشرة بعد أن سُلبتْ حق الطفولة الذي يعدّ من الحقوق الطبيعية لا المكتسبة.
وتشير الأدبيات النفسية الأكاديمية بهذا الصدد إلى وجود اضطراب جنسي يدعى اشتهاء أو عشق الأطفال (البيدوفيليا) Pedophilia، جرى تصنيفه علمياً في أواخر القرن التاسع عشر، ثم تراكمت دراساته بعد ذلك حتى بلغت ذروتها بعد العام 1980.
وتحدد منظمة الصحة العالمية WHO في مراجعتها العاشرة لتصنيف الاضطرابات النفسية والسلوكية المسمى (ICD-10) الصادر في العام 1992، أن هذا الاضطراب يتعلق بالانجذاب الجنسي لدى بعض الرجال نحو الأطفال من أحد الجنسين أو كليهما في سن ما قبل البلوغ. وتتفاوت مظاهر هذا الاضطراب من مجرد النظر بشهوة أو اللمس المشبوه أو تعرية الضحية، وصولاً إلى الاتصال الجنسي بمختلف أنواعه، وإن (95%) من المصابين به هم من الذكور.
ويوجد توجهان في علم النفس والطب النفسي لتحديد أسباب اشتهاء الأطفال، أولهما يعزوه إلى أسباب بيولوجية إما هرمونية أو جينية، وهذا هو التوجه الأضيق نطاقاً؛ أما التوجه الثاني الأوسع انتشاراً فيعزوه إلى أسباب اجتماعية-نفسية تتعلق بعوامل الثقافة والتنشئة، ومنها إن كثيراً من الرجال المصابين بالبيدوفيليا تعرضوا لإساءات جنسية مماثلة في طفولتهم، وبذلك يصبح الضحية معتدياً على ضحية أخرى في سلسلة قد تتكرر لعدة أجيال على نحو مكبوت في العقل الباطن.
كما وجد أن المصاب بالبيدوفيليا يمكن أن يكون قد اكتسب دافعاً مشوهاً شديداً للهيمنة على الشريك الجنسي، أو بسبب خوفه اللاشعوري من “سطوة” المرأة الناضجة، إلى حد عجزه أو رعبه من إقامة علاقة جنسية متوازنة. فيكون الأطفال بسبب ضعفهم وانصياعهم بديلاً “مريحاً” لا يشكل تهديداً. ويرتبط هذا الاضطراب باشتداد السيكوباثية (أي القسوة وانعدام الضمير) لدى الرجل. كما يأتي في الغالب مترابطاً مع انخفاض احترام الذات وضعف المهارات الاجتماعية، ويعدّ نمطاً من أنماط العدوانية المبطنة الباحثة عن تفريغ آمن لمكبوتاتها وإحباطاتها. والمصابون بهذا الاضطراب كثيراً ما يكونون انطوائيين ويظهرون خصائص عصابية وذهانية. كما سجل الرجال المصابون به درجات أوطأ في اختبارات الذكاء والذاكرة، وكانوا أكثر رسوباً في دراستهم قياساً بالرجال العاديين.
أما في الإطار القانوني، فهناك إجماع عالمي على ضرورة منع الانتهاكات الجنسية للأطفال بكل أشكالها المباشرة أو الضمنية. فقد نصت المادة الأولى في “اتفاقية حقوق الطفل” الصادرة عن الأمم المتحدة 1990 والتي صادق عليها العراق 1994 أن الطفل هو ((كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة)). وحثت المادة (19) من هذه الاتفاقية الدول على اتخاذ ((كافة التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية…بما في ذلك الإساءة الجنسية..))؛ فيما أوصت المادة (34) بأن: ((تتعهد الدول الأطراف بحماية الطفل من جميع أشكال الاستغلال الجنسي والانتهاك الجنسي)). وقد جرى اعتماد هذه المادة أيضاً بالرقم (74) في “مشروع قانون حماية الطفل العراقي” الذي لا يزال ينتظر التشريع في مجلس النواب، تحت عنوان “الجرائم الجنسية”. كما نصت المادة  (71) منه أن الطفل يعدّ ((ضحية سوء معاملة إذا ما تعرض لضرر بدني أو نفسي أو اجبر على تنفيذ أفعال تنطوي على مخاطر صحية أو بدنية أو نفسية أو معنوية…))، فيما عاقبت المادة (75-1) ((بالسجن مدى الحياة من اغتصب طفلة برضاها)).
أما “العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية” 1966 والذي صادق عليه العراق 1971 فنصت المادة (23) فيه على أن: ((لا ينعقد أي زواج إلا برضا الطرفين المزمع زواجهما رضاء كاملاً لا إكراه فيه)). وأوجبت “اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة” 1979 والتي صادق عليها العراق 1986 في المادة (16) منها أن: ((لا يكون لخطوبة الطفل وزواجه أي أثر قانوني/ للمرأة نفس الحق في عقد الزواج، وحرية اختيار الزوج، وفي عدم الزواج إلا برضاها الكامل)).

يتبع الجزء الثاني والأخير

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=879

مشاركات سابقة «