«

»

يونيو 15

Print this مقالة

ندوة لنشطاء حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية تناقش الاثار السلبية للسدود الكبيرة

عقدت منظمة المسلة بالتعاون مع جامعة صلاح الدين وضمن حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية، سمينار تناول موضوع السدود الكبيرة التي تشيد على الانهار وتاثيراتها السلبية على البشر والبيئة و على التنوع الاحيائي. وركز السمنار على سد اليسو، الذي تشيده الجارة تركيا على نهر دجلة ومنظومة السدود الاخرى المرتبطه به، وتاثيراته المتوقعة على العراق وعلى كوردستان وعلى مواقع مرشحة للتراث العالمي كالاهوار و على مواقع ذات اهمية كبيرة مثل مدينة حسن كيف ذات التاريخ العريق.

Capture-500x278

حضر السمنار بحدود ٥٠ طالب وطالبة من كلية العلوم، اهتموا بالموضوع وساهموا في النقاش. وقدمت الزميلة امتنان جليل فكرة عن حملة انقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية، اهدافها وانشطتها، كذلك مبررات موقف الحملة الناقد للسدود الكبيرة بشكل عام ولسد اليسو بشكل خاص. وموقف الحملة الرافض لاستخدام السدود والمنشات المائية بشكل عام كوسيلة للهيمنة او كسلاح للحرب.

وساهم الاستاذ اوميد حسين ، ماجستير ادارة المياه الجوفية في قسم علم الارض الجيولوجي في نفس الكلية، بتقديم عرض حول السدود الكبيرة وصفاتها. وتناول ايضا تاثيرات السدود من الناحية البيئية, الجيولوجية, الاقتصادية, والاجتماعية.

Capture2-500x280

ياتي هذا السمنار كثمرة تعاون بين المنظمة و عمادة جامعة صلاح الدين, حيث قامت منظمة المسلة وضمن حملة انقاذ نهر دجلة بالتواصل مع الجامعة للاعداد ومناقشة الفكرة. ولاقت المنظمة ترحيب من الجامعة وموقف منفتح امام انشطة من هذا النوع هو امر يستحق الاشادة ، وسيفتح في المستقبل فرص تعاون اكبر.

قليلة هي الانشطة التي تتناول موضوع الاثار السلبية للسدود الكبيرة في اقليم كوردستان وفي العراق بشكل عام، بل ان الانطباع السائد وللاسف بان تلك السدود تمثل وتوفر حلول. فترى المنطقة المحصورة بين ايران وتركيا والعراق تعج بمشاريع سدود كبيرة تهدد مستقبل المنطقة بخطر جسيم، هذا الفهم بحاجة لمراجعة ونقد. قطع المياه عن الاخرين وتغيير البيئة وتهجير السكان، كل هذا مرتبط بمثل هذه السدود. ولكون الموضوع كبير وملح فهو بحاجة لعمل مشترك بين المجتمع المدني والجامعات. من هنا تاتي اهمية هذا الحدث.

 

Permanent link to this article: http://iraqsf.org/?p=1542