«

»

ديسمبر 14

Print this مقالة

“حماة دجلة” تخيم في اهوار الجبايش

_dsc1168

حملة إنقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية تواصل العمل على ملف الاهوار الذي شكل احد الملفات المحورية التي تعمل عليها الحملة منذ انطلاقها عام 2012 ، هذه المرة جاء نشاط الحملة من قلب الاهوار العراقية هور الچبايش حيث نظم فريق حماة دجلة الشريك الاساسي للحملة داخل العراق مخيمهم السنوي هناك ، إذ ضم المخيم قرابة ٢٠ شاب ناشط في مجال المياه والبيئة من فريق حماة دجلة ومن كلا الجنسين ، من بغداد والناصرية وميسان التقى اعضاء الفريق في اهوار الجبايش في تقليد سنوي بات يعرف بمخيم حماة دجلة .

_dsc1259

ركز المخيم الذي بدأت رحلته يوم الخميس 8/12 واستمر لثلاث ايام , على اهم التطورات والمنجزات المتحققة حول تنفيذ توصيات اليونسكو لإعتماد إدراج الاهوار ضمن قائمة التراث العالمي بشكل نهائي , حيث يبدو ان هذه القضية لا زالت تحبو ببطئ بشكل يشير الى عدم وجود تفاعل جدي من قبل المعنيين مما قد يضع العراق وملف الاهوار امام خطر الإزالة التي لا يمكن طلب الإدراج بعدها مجدداً اذا ما استمر التعامل مع هذا الملف بالوتيرة الحالية .

المخيم كان بضيافة الدكتور بديع ال خيون قائممقام الجبايش بالاضافة لمنظمة طبيعة العراق العاملة هناك , حيث كان لأعضاء فريق حماة دجلة جلسة حوارية مع الدكتور بديع ال خيون تم النقاش التفصيلي خلالها حول اهم التطورات الحاصلة في قضية انعاش البنى التحتية لمنطقة الاهوار والمعالم المدرجة الأخرى وفق ما يتماشى مع توصيات لجنة التراث العالمي , حيث اشار الدكتور بديع الى وجود تلكؤ قد يضع الملف ضمن لائحة الخطر اثناء زيارة لجنة من اليونسكو للمنطقة منتصف العام القادم لتقييم الوضع .

_dsc1356

على سياق متصل ناقش المخيم قضية الصيد الجائر التي يتضح انها تمثل احدى اهم المعوقات لإعتماد إدراج الاهوار على لائحة التراث العالمي بالإضافة للأضرار البيئية التي تسببها هذه الظاهرة وتأثيراتها على التنوع الاحيائي لمناطق الاهوار, يذكر ان تقنيات صيد الاسماك بكميات كبيرة عبر الشباك المكهربة تسببت في شحة انواع كثيرة من الاسماك الرائجة في منطقة الاهوار بالاضافة لقلة كميات الاسماك بشكل عام وكذلك إرتفاع نسب التلوث البيئي من خلال الاسماك التي يتركها الصيادون ميته في الهور لعدم حاجتهم اليها .

_dsc1586

السدود التي تشرع دول المنبع بإنشائها على نهري دجلة والفرات اللذان يمثلان أهم مصدرين لمياه الاهوار, كانت حاضرة أيضا في بحوث المخيم ونقاشاته, حيث استذكر احد السكان المحليون تجربته في الهجرة من الاهوار قبل عدة سنوات عندما انخفض منسوب المياه هناك بشكل مريع , ويذكر ان حياة سكان الاهوار تعتمد بشكل كامل على المياه حيث انهم يتنقلون بقواربهم الخاصة (الشختورة) وترعى مواشيهم وطيورهم قرب مناطق الماء كذلك يعتاشون من صيد الأسماك الموجودة في “الهور”, وهنا يتضح ان الحياة بالكامل في الاهوار قد تنعدم بانحسار مياه الاهوار, وهذا الخطر لا يزال محدقاً بهذه المنطقة خاصة وان تركيا ستشرع بتخزين حوض سد أليسو اواخر العام القادم مما سيؤثر بشكل مؤكد على مناسيب مياه نهر دجلة وبالتالي التضرر الأكيد للاهوار , وهذا ما أشار اليه الدكتور بديع آل خيون بوضوح اثناء الحديث معه , الدبلوماسية العراقية مطالبة بالتحرك الجدي للتفاوض مع الجانب التركي قبل وقوع الكارثة .

مخيم حماة دجلة مثل فرصة جيدة للنشطاء المهتمين بقضايا المياه والبيئة من بغداد للتواصل مع واقع الحياة البيئية في المناطق الجنوبية من العراق والتي تعد هي الأغنى من حيث التنوع الاحيائي والخصوصية الجغرافية .

الى ذلك اطلق فريق حماة دجلة نداء للتعاون المشترك بين كل من قطاعات المجتمع المدني والاعلام والمؤسسات الحكومية المعنية للتعاون بشكل جماعي للعمل على انعاش الحياة البيئية لعموم العراق وانقاذ مصادر المياه التي تشكل حاضر ومستقبل البلد , وللإنخراط في مسار الحراك العالمي للوقاية من الآثار السلبية للتغير المناخي حول العالم.

_dsc1790 _dsc1799 _dsc1823

ومن الجدير بالذكر، إن المشاركين في المخيم شاركوا في مهرجان “أنا أحب ذي قار”، وقاموا بزيارة مدينة أور الأثرية.

 

حملة إنقاذ نهر دجلة والاهوار العراقي, فريق حماة دجلة

Permanent link to this article: http://iraqsf.org?p=1634