اخبار حملات المنتدى

ما لم يدمره الجفاف، تحرقه النيران

حماة دجلة، 7/8/2018

تستمر النيران بالتمدد والانتشار على مساحات واسعة من هور الحويزة التابع لمحافظة ميسان جنوبي العراق،  كنتيجة واضحة من نتائج الجفاف وشح الوردات المائية الى الاهوار. وصرح الناشط البيئي احمد صالح نعمة ان الحرائق بدأت في بركة ام النعاج التابعة لهور الحويزة بين يومي 6 و7 من شهر تموز الماضي، فيما انتشرت بشكل سريع واصبح بالامكان مشاهدة سحب الدخان الكثيف الاسود تغطي ارجاء تلك المنطقة وتظهر بوضوح من مسافة كيلومترات بعيده. فيما يضيف احمد موضحاً سبب نشوب تلك الحرائق، ان سكان الاهوار يعمدون الى حرق القصب والبردي اواخر كل عام في تقليد معروف بين السكان المحليين للمساعدة في تجديد حيوية الغطاء النباتي، ودفع هذه النباتات للنمو من جديد، غير ان ما حدث هذه المرة مختلف تماماً، فقد اندلعت الحرائق لأسباب خارجة عن ارداة احد، وسببها الجفاف الذي تشهده المنطقة والانخفاض الحاد في مناسيب المياه الذي ادى الى موت مئات الهكتارات من اراضي القصب والبردي وجفافها مما جعلها عرضة للحرائق بسهولة في ضل ارتفاع درجات الحرارة، كما يرجح ان يكون مصدر الحرائق اهمال بعض الصيادين.

 

الجنابي: هذه المرة خرجت النيران عن السيطرة !

من جانبه صرح الدكتور حسن الجنابي وزير الموارد المائية في العراق قائلاً: “الحرائق التي خرجت عن السيطرة في هو الحويزة كارثة إضافية تضاف الى كارثة الشحة المائية”. واختتم تصريحه بالقول: “هذه المرة خرجت النيران عن السيطرة!”

كما اصدرت وزارة الموارد المائية بياناً حول الموضوع جاء فيه: “في الآونة الاخيرة ظهرت حرائق في مناطق القصب الكثيف في الجزء الشمالي من هور الحويزة، احد اهوار جنوب العراق واحد المواقع الطبيعية الاربعة ضمن ممتلك التراث العالمي، واًول موقع من مواقع اتفاقية رامسار في العراق”، مبينة ان “ذلك حدث نتيجة لجفاف اجزاء واسعة منه بسبب ندرة المياه الشديدة وانخفاض التدفقات المائية الى الهور والتي وصلت الى مستوياتها الدنيا هذا العام وبشكل استثنائي”.

واضافت الوزارة ان “ارتفاع درجات الحرارة بشكل غير المسبوقة ساهم في انتشار هذه الحرائق”، مشيرا الى ان “ذلك اثر بشكل سلبي على الوضع الصحي للسكان المحليين والتنوع الاحيائي في المنطقة، مع تلوث ملحوظ بالهواء من جراء تصاعد الدخان الناجمة عن هذه الحرائق”.

ووجهت الوزارة دعوة “للوكالات العالمية والمنظمات الوطنية والدولية لتقديم الدعم والاغاثة لسكان تلك المناطق وتوفير مياه الشرب لهم، والمواد الغذائية الضرورية واعلاف للمواشي لتخفيف الضرر عنهم ومساعدتهم في تجاوز هذه الازمة”، مطالبة “التعاون بين العراق وايران لتوفير الاطلاقات المائية من الجانبين لحماية الموقع”.

 

الحرس الثوري يتدخل على الجانب الايراني

بعد ايام من اندلاع الحرائق، امتدت لتنتشر في الجانب الايراني من هور الحويزة، مما دفع السلطات الايرانية للتحرك فوراً لإخمادها، وأشار العميد فرزادي بور إلى إجراءات الحرس الثوري لإطفاء حريق أحراش القصب في هور الحويزة، قائلاً إنه بتاريخ 18 تموز/يوليو وإثر الإيعاز الصادر عن قائد القوة الجوية للحرس الثوري فقد توجهت مروحيتان من طراز “ميل 171” مزودتان بمعدات إطفاء الحريق وكل منهما قادرة على حمل كمية  4 أطنان من المياه في كل عملية.

وقال إن مروحيات الحرس الثوري نفّذت أكثر من 70 ساعة عمليات تحليق لإطفاء الحريق في هور الحويزة، وأشار إلى أن الحريق واسع جداً في هور العظيم ونظراً للدخان الكثيف المتصاعد فإن الدخول إلى بؤرة الحريق تكتنفه صعوبات ومشاكل، وتتابع مروحيات الحرس الثوري عملية الإطفاء من القسم الجنوبي للمنطقة. وأوضح بأن جدول الأعمال يتضمن منع إندلاع الحرائق مرة أخرى في الهور، مشيراً إلى أن طائرة إيليوشن نفّذت لغاية الآن 5 مراحل من العمليات للإسراع في إطفاء الحرائق.

مركز انعاش الاهوار يناشد وزارة الدفاع

من جانبها رحبت السيدة سيمرة الشبيب مدير مركز انعاش الاهوار بالعرض الايراني للتعاون من اجل اطفاء الحرائق في الجانب العراقي من هور الحويزة بمعدات الحرس الثوري الايراني، فيما بينت ان مركزها قام بمفاتحة وزارة الدفاع العراقية قبل ذلك من اجل المساعدة للحد من تفاقم الازمة، غير ان الوزارة لم تتمكن من توفير القوة الجوية اللازمة لهذه العملية بسبب عدم توافر النوع المطلوب من الطائرات لدى العراق.

الى ذلك تشير التقارير ان الحرائق المستمرة منذ ما يزيد عن 28 يوماً تسببت بتدمير مئات الهكتارات من غابات القصب والبردي الممتدة على جوانب الاهوار، بالاضافة لتهجير العديد من انواع الطيور واحتراق اعشاشها ونفوق الكثير من الحيوانات البرية. فيما يؤكد الناشط البيئي جاسم الاسدي الى عدم وجود خسائر بشرية نتيجة لهذه الحرائق كما لم تسجل حالة احتراق للمواشي، بحسب متابعته للازمة.

ويرى السيد جاسم الاسدي ان السبب الرئيسي للحرائق هو جفاف مناطق الاهوار الكثيفة بنباتات القصب التي جفت بدورها واصبح من السهل احتراقها، ومع الارتفاع الحاد لدرجات الحرارة بدأت الحرائق بالانتقال عبر غابات القصب اليابسة بسرعة. ويشدد على ان اكبر ازمة تعانيها الاهوار العراقية هي انخفاض مناسيب المياه الامر الذي يجلب الخراب بكل اشكاله على هذه المنطقة. ويؤكد ان ازمة الجفاف تفوق كل الازمات التي تعانيها الاهوار.

تدعو جمعية حماة دجلة الحكومة العراقية والحكومة المحلية في ميسان للتعامل مع ملف الاهوار بجدية والاخذ بنظر الاعتبار حجم الضرر البيئي والطبيعي والسكاني الناتج عن هذه ال. في الوقت الذي نناشد الجهات المسؤولة بالاسراع لإخماد الحرائق ودراسة الخطط اللازمة لمنع تكرارها مستقبلاً، نطالب الحكومة العراقية بالتحرك الجدي لحل ازمة الجفاف واتخاذ الاجراءات المدروسة لإعادة الحياة لهذه المناطق الطبيعية وتلافي إلحاق المزيد من الاضرار بها.

منتدى انا أحب ذي قار يقيم ورشة تدريبية خاصة بالتنمية البشرية

اقام منتدى انا أحب ذي قار ورشة تدريبة حول التنمية البشرية مخصصة لتطوير امكانيات وقدرات شباب الفرق التطوعية العاملة ضمن فضاء المنتدى بتاريخ 3-4 آب واستمر التدريب على مدى يومين بواقع أربع ساعات تدريبية لكل يوم على قاعة مركز مشحوفنا في الناصرية.

وجرى خلال هذا التدريب مناقشة عدة مواضيع متعلقة بالتنمية البشرية، حيث تضمن اليوم الأول الحديث عن منطقة الراحة التي تتصل بشكل مباشر بحياة واهداف الانسان وكيفية تكوين العادات، اما اليوم الثاني فقد ناقش طريقة برمجة العقل الباطن ومهارة التفكير خارج الصندوق التي ترتكز بالأساس على قدرة الإبداع.

شارك في التدريب 17 شابا منهم 3 نساء يمثلن فرق تطوعية تعمل ضمن فضاء منتدى انا أحب ذي قار، التدريب شهد تفاعل كبير من الشباب المشاركين مع ما تم طرحة من مواضيع مختلفة مؤكدين على حاجتهم لمثل هذه التدريبات التي تساهم في فهم جوانب الشخصية الانسانية ومواطن القوة والضعف فيها.

يقع هذا التدريب ضمن مشروع (التماسك الاجتماعي لبلاد ما بين النهرين( الذي يهدف لدعم الشباب في عدد من المحافظات العراقية، وان هذا المشروع ينفذ من قبل المنتدى الاجتماعي العراقي ومركز معلومة للبحث والتطوير وبالشراكة مع المبادرة الدولية لدعم المتجمع المدني في العراق ومنظمة جسر الى الايطالية وبدعم من مؤسسة فاي السويسرية.

نقابات العمال ومنظمات المجتمع المدني تتناول موضوع مكافحة الاتجار بالبشر والعمل الجبري

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الاتجار بالبشر 30 تموز، أقام مسار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمال بالتعاون مع مركز التضامن العمالي (solidarity) في قاعة المنتدى الاجتماعي العراقي , ورشة عمل تدريبية للكوادر النقابية العمالية ومنظمات المجتمع المدني حول الأطر القانونية لمكافحة الاتجار بالبشر ومنع العمل الجبري في العراق.

وتم خلال ورشة العمل والتي استمرت على مدى يومين (30-31 تموز 2018) تناول الأطر القانونية لمكافحة الاتجار بالبشر في العراق وفق القانون الخاص المرقم 28 لسنة 2012 ومكافحة العمل الجبري وفق ما نص عليه قانون العمل رقم 37 لسنة 2015 ,حيث تم دراسة مؤشرات العمل الجبري وسبل رصده ومتابعته من قبل نقابات العمال ومنظمات المجتمع المدني وكذلك التطرق الى حالات إتجار بالبشر التي تم رصدها خلال الفترة .

وجرى الاتفاق بين المشاركين على تشكيل فريق وطني لمتابعة قضايا العمل الجبري واليات الكشف عن تلك الحالات وتوعية العمال بمؤشرات العمل الجبري وسبل معالجتها سواء عبر جهاز تفتيش العمل أو عبر محاكم العمل المختصة. ووجه المشاركون بمناسبة اليوم العالمي للإتجار بالبشر عدة رسائل للمجتمع والحكومة ونقابات العمال ومنظمات المجتمع المدني أهما ضرورة اعطاء هذا الموضوع الاهمية القصوى والسعي الى التعريف بالمخاطر المتبعة منه والمساهمة في وضع الحلول المناسبة في المجتمع وسوق العمل والتي يشكل الأطفال والنساء والعمال المهاجرين النسبة الاكبر منها.

وناقش المشاركين الجرائم التي أرتكبها تنظيم داعش الإرهابي بحق النساء في المناطق التي كان يحتلها وعمليات الاتجار بالأطفال والنساء من كافة مكونات تلك المناطق وعلى وجه الخصوص الايزيديين ، حيث طالب المشاركون الجهات الحكومية الى تكثيف الجهود لمعرفة مصير من تم اختطافهن والمتاجرة بهن , وتقديم كافة اشكال الدعم للضحايا وعوائلهن وإعادة تأهيلهن ودمجهن في المجتمع مؤكدين تضامن النقابات ومنظمات المجتمع المدني في العراق مع ضحايا الاتجار بالبشر في أي مكان في العالم.

ويذكر ان مسار الحقوق الاقتصادية هو أحد مسارات المنتدى الاجتماعي العراقي والتي تعمل لحماية حقوق العمال وإعطاء أهمية اكبر لعمل النقابات ضمن قطاعات العاملة في الدولة ,وان الفريق الوطني الجديد سيستمر في عمله خلال الاشهر المقبلة والتنسيق مع الجهات الحكومية ذات العلاقة ومنظمات المجتمع المدني ونقابات العمال بهدف توحيد الجهود ووضع خطة عمل طويلة الأمد بخصوص مكافحة الاتجار بالبشر والعمل الجبري.

الحملات الفعالة والمستدامة.. في تدريب لنشطاء ديالى ينظمه المنتدى الاجتماعي العراقي

اختتم السبت الماضي ٣٠ حزيران ٢٠١٨، التدريب الخاص بإدارة وتنظيم الحملات الفعالة، في مدينة بعقوبة، على قاعة مركز السلم المجتمعي التابع لمنظمة ديالاس، شارك فيه ممثلات وممثلين لعدد من الفرق الشبابية والمنظمات العاملة في محافظة ديالى، وعلى مدى يومين، ضمن مشروع مسارات التعايش في بلاد ما بين النهرين والشرق الأوسط.

التدريب شارك فيه ١١ شخص (اثنان من الاناث و9 من الذكور)، وافتتحه الزميل سلمان خير الله، بعرض البرنامج التدريبي، والذي يسعى من خلاله لنقل التقنيات الى النشطاء المنخرطين في حركة المنتدى الاجتماعي العراقي. حيث ركز التدريب على مراحل التخطيط، والتنفيذ والتقييم للحملات الفعالة، مع تقنيات اختيار الهدف الذكي، والتي تجاوب معها المشاركون بالتدريب. شمل التدريب جلسة للعصف الذهني، تخصصت لاختيار حملة ملائمة تعمل عليها المجموعة خلال الفترة القادمة وضمن متطلبات المشروع، حيث تم تقسيم المشاركين الي ثلاثة مجاميع، كل تعمل لإعداد حملة خاصة بها وكانت النتائج كالاتي:

  • حملة للحفاظ على نهر خريسان من التلوث: حيث كانت تهدف الى المحافظة على نهر خريسان، لما يحمله من عمق تاريخي مرتبط بمدينة بعقوبة، حيث ترمى في هذا النهر ملوثات متنوعة، منها مخلفات اصحاب المقاهي المتواجدة على ضفتي النهر، فضلا عن مياه الصرف الصحي، والملوثات الاخرى التي يلقيها السكان، اتفق الفريق ان الأولوية تكون معالجة مشكلة مخلفات اصحاب المقاهي كونها الاكثر تأثيراً.
  • حملة مواجهة التحرش ضد النساء العاملات في القطاع الخاص في مدنية بعقوبة: هذه الحملة تندرج ضمن أطار مواجهة العنف ضد المرأة، حيث تعمل عدد من النساء في مواقع تابعة للقطاع الخاص، بعضهن يتعرضن للتحرش، وهذه الممارسة وغيرها حدت من عمل عدد أكبر من النساء في مهن ومواقع عمل متنوعة.
  • حملة إيقاف تجريف الأراضي الزراعية في محيط مدينة بعقوبة: الفريق الثالث كانوا من الأقضية الزراعية المجاورة لمدنية بعقوبة، وتعد مشكلة تجريف الأراضي الزراعية من قبل الأهالي وتحويلها الى سكنية او تجارية أبرز المشكلات التي تواجههم والناتجة عن زيادة في الكثافة السكانية، فضلا عن غياب المشاريع السكنية الكفيلة بحل ازمة السكن، من الحلول التي ناقشها الفريق الضغط من اجل استخدام الأراضي غير المنتجة والتي لم يتم استصلاحها في البناء وانشاء مشاريع الإسكان المختلفة.

النقاشات اتسمت بالعمق بين المشاركين الذين يمثلون، فريق انطلاقة جيل التطوعي، شبكة رصيف الكتب، فريق ترنات، فريق صناع الأمل التطوعي، حملة شبابنا فريق ديالى، منظمة ديالاس الشبابية، طورت من الحملات الثلاث. وتجدر الاشارة ان حملة الحفاظ على نهر خريسان، الذي يشطر مدينة بعقوبة الى شطرين، كانت الأكثر واقعية مع إمكانية تحقيق أثر من خلالها على وضع النهر الذي يعاني كثيرا جراء الإهمال والتلوث.

في ختام التدريب تم توزيع شهادات مشاركة للمساهمين، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة تنسيقية تعتبر نواة للمنتدى في محافظة ديالى، تجتمع فيما بعد وتختار اسم لها، وتحدد بشكل نهائي الحملة الأنسب للعمل عليها، مع تنفيذ بقية متطلبات البرنامج السنوي للفريق.

يأتي هذا التدريب ضمن سلسلة أنشطة ضمن مشروع مسارات التعايش في بلاد ما بين النهرين، والممولة من مؤسسة المساعدات السويدية (فاي)، وبالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي ومنظمة جسر الى الإيطالية ومركز المعلومة للبحث والتطوير، ويهدف الى تعزيز ونشر قيم ومبادئ المنتدى الاجتماعي العراقي، وتأسيس منتديات محلية في عدد من المدن العراقية، فضلا عن دعم التماسك الاجتماعي واعادة بناء السلام ونشر روح التعايش السلمي.

 

من قضاء الجبايش، مهرجان الاهوار يطلق مناشدة عراقية لحماية الطبيعة

 

بعد ان احتفل العراقيون بإدراج اهوارهم على قائمة التراث العالمي قبل سنتين في تموز 2016، كان من المنتظر ان يكون هذا الحدث ايذاناً ببدء مرحلة جديدة من الانتعاش والازدهار لعموم مناطق الاهوار العراقية بعد ما عانته هذه المناطق من اوضاع سيئة على المستوى البيئي والخدمي والاقتصادي لسنوات طويلة. غير ان هذا الأمل سرعان ما تلاشى بمرور الوقت بعد استمرار الاهمال وعجز واضح في استثمار اعتراف العالم بالاهوار كمعلم دولي، حتى وصلت اليوم لواقع لا ينبئ بخير مع استمرار سياسات ادارة هذه المعالم بوضعها الحالي وتكرار ازمات الجفاف. مجموعة من منظمات المجتمع المدني تطلق نداء استغاثة من داخل الاهوار العراقية في مهرجان سمي بأسم “الاهوار”.

بمشاركة محلية ودولية واسعة، اشتركت جمعية حماة دجلة ومنظمة طبيعة العراق في تنظيم مهرجان الاهوار الذي انطلق من قلب الاهوار الوسطى في قضاء الجبايش في محافظة ذي قار يوم الاربعاء 19 حزيران 2018. اذ جاء هذا المهرجان قبل ايام قليلة من اجتماع لجنة التراث العالمي لليونسكو في البحرين والتي ناقشت ملف الاهوار وابرز ما تم انجازه من التوصيات الدولية بخصوص هذا الملف لضمان بقائه على قائمة التراث العالمي.

بحضور وتغطية اعلامية واسعة من قنوات عراقية ودولية، حمل المهرجان رسائل حساسة تتوافق مع حجم الخطر المحدق بعموم الاهوار العراقية، والتحديات التي تواجهها الطبيعة ويعانيها الانسان في هذه المناطق، ويتمثل ابرزها بإنخفاض مناسيب المياه وخطر الجفاف الذي يلوح بآثاره السلبية على كل ما موجود من حياة طبيعية وتنوع احيائي ونشاط سكاني في الاهوار. كذلك مشاكل ارتفاع معدلات التلوث وما ينتج عنه من امراض واوبئة تفتك بالانسان والحيوان والطبيعة، اما بسبب اطلاق مياه الصرف الصحي مباشرة دون معالجة الى المجاري الفرعية التي تصب بدورها في الانهار الرئيسية ومن ثم الى الاهوار، او بسبب رمي النفايات والمخفات الصلبة غير القابلة للتحلل والمواد الكيمياويه في مياه الانهار، وهي مشاكل شخصها سكان مناطق الاهوار وتحدثوا عنها بمرارة بالاضافة لمعاناتهم الرئيسية من شحة المياه.

السيد مصطفى السيد صمد احد شيوخ قضاء الجبايش افتتح المهرجان بالترحيب بضيوف القضاء القادمين من محافظات العراق ودول العالم المختلفة ليشاركوا سكان الاهوار همومهم ومناشداتهم. فيما اعقبه الدكتور فرانكو داغوستينو خبير الاثار المعروف ورئيس بعثة التنقيب الايطالية في العراق، الذي يشارك في المهرجان على رئس وفد دولي قادماً من ايطاليا ودول اوربية اخرى، اذ تحدث الدكتور داغوستينو بالنيابة عن زملاءه الدوليين عن رأي المجتمع الدولي بما تمر به الاهوار العراقية وما تمثله للحضارة الانسانية والعالم، مبدياً دعمه وزملاءه وتضامنهم مع اي حراك يهدف الى حماية هذه المعالم الطبيعية.

كما شهد المهرجان اطلاق كتاب “المفاوض العراقي وسد أليسو”، الذي يطرح قراءة في اتفاقية قانون استخدام المجاري المائية الدولية في الاغراض غير الملاحية لعام 1997، بحضور ومشاركة مؤلف الكتاب الدكتور اسماعيل داود الذي قدم على مسرح المهرجان خلاصة موجزه لما حاول الكتاب ان يطرحه من افكار وحلول يمكن للمفاوض العراقي الاستفادة منها في استحصال الحقوق المائية عند الجلوس على طاولة المفاوضات مع دول المنبع. كما تطرق الدكتور داود الذي يعد احد المؤسسين الاوائل لحملة انقاذ نهر دجلة قبل ست سنوات، تطرق الى موقف المجتمع المدني ومطالبه التي يضعها امام الحكومة العراقية  في ملف المفاوضات مع  تركيا وايران حول قضايا المياه، مشيراً الى ان التاخير والتسويف الذي شهده هذا الملف لن يعود سوى بالمزيد من الكوارث المائية على العراق، مطالباً الجهات المعنية بأتخاذ موقف حازم وواضح ازاء الدولتين بعيداً عن المصالح السياسية والحسابات الدبلوماسية.

من جانبه قدم الخبير البيئي جاسم الاسدي ممثل منظمة طبيعة العراق واحد المساهمين في تنظيم هذا المهرجان، استعراضاً شاملاً لواقع تذبذب مناسيب المياه خلال السنوات الاخيرة قبل ادراج الاهوار على قائمة التراث العالمي وبعدها، مبينأ حجم الأضرار التي يعانيها سكان هذه المنطقة بصفته احد المقيمين في اهوار الجبايش ومن العاكفين على دراسة ومتابعة الوضع المائي فيها. كما تحدث سلمان خيرالله ممثل جمعية حماة دجلة عن النضال المتواصل الذي تخوضه الجمعية في عموم محافظات العراق من اجل زيادة الوعي البيئي وحماية والحفاض على نواة الطبيعة في العراق وهي المياه، مشيراً الى ان الحركة الشبابية لحماة دجلة التي انطلقت من بغداد قبل ثلاث سنوات اصبحت اليوم فاعلة في ما يزيد عن 10 مدن عراقية، مشيراً الى ان اهتمامات الجمعية لا تتركز على حماية نهر دجلة فقط، انما تهتم بحماية جميع مصادر المياه في العراق من انهار رئيسية وروافد فرعية وبحيرات طبيعية وصناعية واراضي رطبة واهوار.

نشطاء واكاديميين اخرين ساهمو في اثراء الحدث وايصال رسائل حماية تراث العراق وارثه التاريخي كالدكتور عبد الامير الحمداني والخبير رشاد سليم القادمان من بريطانيا للمشاركة في المهرجان، واخرون. فيما تضمنت فعاليات المهرجان ايضاً اطلاق بازار ترويجي احتوى معروضات لمجاميع ومنظمات مختلفة شاركت في المهرجان، حيث كان لفريق مشحوفنا من مدينة الناصرية مشاركة مميزة عن حملتهم “اهوارنا تراث عالمي” التي اطلقوها العام الماضي وتستمر الى الان، كما قدمت منظمة طبيعة العراق مساحة فلكلورية احتوت اعمال يدوية مصنوعة بأيادي نساء من الاهوار، بالاضافة للمساحة الخاصة بجمعية حماة دجلة التي احتوت مختلف الدراسات والبحوث والمنشورات المتعلقة بنشاط الجمعية في مختلف القضايا المائية، كذلك مساحة خاصة بالحملة الدولية لانقاذ نهر دجلة والاهوار العراقية، بالاضافة لمشاركة مميزة من منتدى ميسان الاجتماعي، وايضاً معرض “عراق بلا رافدين” الذي يحوي صور فوتوغرافية لمصورين من مختلف المدن العراقية تحكي واقع الجفاف وتجسد معاناة الناس جراء هذا الواقع المأساوي.

من الجدير بالذكر ان مهرجان الاهوار الذي نظمته جمعية حماة دجلة ومنظمة طبيعة العراق، جاء بالتعاون مع مركز مشحوفنا الثقافي والمنتدى الاجتماعي العراقي، وبالشراكة مع منظمة جسر الى الايطالية، ومبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي وحملة انقاذ نهر دجلة، وبدعم من الاتحاد الاوربي، ومؤسسة سي سي اف دي الفرنسية.

اوريم، مبادرة مدنية لحماية اور الاثرية

يتوافد سنوياً مئات الوافدين لزيارة مدينة اور الأثرية الواقعة الى الغرب من مدينة الناصرية، تحديداً بعد ان اصبحت مدرجة كأحد معالم التراث العالمي، وهذا يضع االمسؤولين عن ادارة هذه المدينة الاثرية امام واجب توفير خطة شاملة لإدارة وحماية مرافقها. يرى المجتمع المدني ان نجاح اي خطة لإدارة وحماية المواقع الاثرية لا تكتمل الا بمشاركة طرفين اساسيين هما المجتمعات المحلية والمجتمع المدني، حيث ان عناصر التكامل بين جهود هذان الطرفان مع ما تقدمه الجهات التنفيذية والوزارات المعنية يحقق غاية الأدارة السليمة والمستدامة التي تضمن الحفاظ على محتوياتها الاثرية من التلف او الضرر.

“خطة ادارة مستدامة لموقع اور الاثري” هو عنوان الندوة التي نظمتها مبادرة اوريم على قاعة غرفة التجار في مدينة الناصرية 20 من شهر حزيران، تم فيها مناقشة اسباب اهمال الإرث الحضاري الكبير الذي تتميز به مدينة الناصرية، حضرها عدد كبير من المهتمين بالشأن الآثاري والتراثي اضافة الى عدد من المسؤولين المحليين في ذي قار.

افتتحت الندوة بكلمة ترحيبية ثم تعريفية عن مضمون المبادرة التي تحمل الاسم القديم لمدينة اور، ثم تطرق الدكتور الباحث الآثاري عبد الامير الحمداني للجهد الوطني الذي بُذل من اجل ان تكون اور الاثرية ضمن لائحة التراث العالمي وكيف يمكن حمايتها واستدامتها، فضلا عن الاهتمام بها والمخاطر التي تتعرض لها في الوقت الحاضر.

فيما انتقل الحديث للدكتور اسماعيل داود من مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي الذي استعرض مشروع الخطة المقترحة لادارة موقع اور الاثري.والتي تم تصميمها من قبل مكتب المعماري الايطالي كارلو ليوباردي وبالتعاون مع جامعة لاسبيانسا الايطالية المتخصصة، حيث وضح داود ان هذه الخطة سيتم تسليمها الى وزارة الثقافة العراقية لغرض تنفيذها والاستفادة من الفرص المتحققة فيها.

ثم قدم البروفيسور فرانكو دي اغستينو الباحث الآثاري الايطالي عرضاً موسعاً عن الدور الايطالي في هذه المبادرة، والذي على أثره تداخلت رئيس لجنة السياحة والاثار في مجلس محافظة ذي قار السيدة اجيال كريم وأشادت بالمبادرات وهذا النوع من الانشطة التي تهتم بالشأن الآثاري، معلنةً استعداد لجنتها لتقديم الدعم الكامل والتعاون من اجل انجاح وتحقيق هدف المبادرة, وشاركها الرأي مدير موقع اور الاثري الذي أعلن عن استعداد مفتشية الاثار في ذي قار وادارة موقع اور لتقديم الدعم والتعاون التام لإنجاح مبادرة اوريم.

استقبلت الندوة العديد من المداخلات والنقاشات أهمها مداخلة رئيس جامعة ذي قار الدكتور رياض شنته جبر الذي اكد على التعاون التام بين كلية الاثار في الجامعة والمبادرة. ثم جرى التطرق الى اهمية الدور الذي يجب ان تلعبة الحكومة المركزية في دعم ومساعدة وتسهيل الاجراءات التي من شانها ان تساهم في حماية المعالم الاثرية والمدن الحضارية، كما تطرق المتحدثون الى ضرورة اطلاق التخصيصات المالية المرصودة ضمن الميزانية الاتحادية لغرض دعم استدامة موقع اور الاثري والاهوار العراقية.

تأتي ندوة مبادرة اوريم ضمن فعاليات اخرى اقيمت بالتزامن مع اجتماع اليونسكو الذي سيعقد في المنامة نهاية الشهر الجاري، حيث نظم مركز مشحوفنا الثقافي سفرة الى مدينة اور الاثرية ومدينة الجبايش التي اقيم فيها مهرجان الاهوار الذي يهدف الى ابقاء الاهوار ضمن لائحة التراث العالمي والضغط على الحكومة العراقية لتنفيذ متطلبات اليونسكو وكذلك حماية الاهوار من الجفاف من خلال وضع خطة ادارة مائية مناسبة تحت شعار (لنحافظ عليها عالمية) .

من الجدير بالذكر ان مبادرة اوريم مبادرة أطلقتها منظمات محلية ودولية تهدف الى مساعدة الحكومة المحلية لوضع خطة ادارة مستدامة لموقع اور الاثري وتوفير متطلبات اليونسكو للإبقاء على مدينة اور الاثرية ضمن لائحة التراث العالمي والاهتمام بها بشكل اوسع كونها ارث حضاري كبير.

 

تصريح صحفي حول تأجيل إملاء خزان سد أليسو التركي حتى حزيران القادم والموقف الحكومي منه

نتابع وبقلق شديد معطيات تدهور الوضع المائي الخاص بنهر دجلة، والذي بلغ حداً خطيراً جداً، يهدد بكارثة بيئية حقيقية، قد يعيشها العراق في قادم الأيام.

Read More

كرنفال انا أحب ميسان الأول، فعالية مدنية للاحتفاء بالأبداع في المحافظة

وسط حضور فاق ١٠٠٠ شخص تميز بحضور عائلي، انطلقت فعاليات كرنفال “انا أحب ميسان” الموسم الاول والذي نظمه منتدى ميسان الاجتماعي والمنتدى الاجتماعي العراقي، في ٣١ كانون الاول ٢٠١٧، وعلى حدائق المدينة الترفيهية في مدينة العمارة، الطابع المدني كان يميز الكرنفال.

Read More

حماة دجلة, في مخيم كشفي في اهوار جنوب العراق

للسنة الثالثة على التوالي ينظم حماة دجلة مخيمهم الشبابي في اهوار الجبايش في محافظة ذي قار جنوب العراق. وجاء المخيم بالتزامن مع ازمة الجفاف وشحة الواردات المائية التي يعاني منها نهر دجلة والاهوار العراقية, حيث شارك في المخيم نشطاء شباب من مدن بغداد والنجف وهيت والناصرية والديوانية للإطلاع على الواقع البيئي لمناطق الاهوار في العراق, وبلغ عدد المشاركين قرابة 25 مشارك بين شاب وفتاة.

واستمر المخيم لمدة اربع ايام توزعت بين اهوار قضاء الجبايش ومدينة الناصرية, حيث انطلق المشاركون من بغداد يوم الاربعاء الموافق 27 كانون الاول, وكانت المحطة الاولى المبيت في الناصرية ثم التوجه صباح اليوم التالي الى قضاء الجبايش ومن هناك انطلقت رحلة المخيم للايام الاربعة التي تلتها.

مؤتمر “اهوارنا تراث عالمي” وافتتاح منتدى “انا احب ذي قار”

استكمالاً لأنشطة حملة اهوارنا تراث عالمي التي يساهم بها مجموعة من الاطراف المدنية بالشراكة مع مركز مشحوفنا الثقافي في مدينة الناصرية ضمن فضاء منتدى انا احب ذي قار, تم تنظيم مؤتمر حمل عنوان الحملة نفسها, ومثل افتتاح منتدى انا احب ذي قار لموسمه الثاني, حيث شارك نشطاء من حماة دجلة وحملة انقاذ نهر دجلة ضمن فعاليات المؤتمر الذي ناقش عدة قضايا ذات صلة بمتطلبات تحقيق انعاش مناطق الاهوار والاراضي المنخفضة, منها اطلاق تخصيصات اعادة احياء الاهوار المتمثلة بثمانين مليار دينار عراقي خصصتها الحكومة العراقية لتصرف في انشاء مشاريع تنموية وبنى تحتية لمناطق الاهوار, ولم يتم اطلاق هذه التخصيصات الى الان. كما ناقش المؤتمر قضية الامن المائي وانخفاض مناسيب المياه اللازمة لإستدامة وانتعاش الاهوار والحفاظ على الحياة الطبيعية فيها.

شارك في المؤتمر الذي اشرف على تنظيمه منتدى انا احب ذي قار, مجموعة من شيوخ العشائر ووجهاء المناطق والاقضية المتصلة بالاهوار, بالاضافة الى ممثلين عن مجلس محافظة ذي قار والحكومة المحلية فيها, وممثلين عن الوزارات المعنية بما طرحه المؤتمر. حيث جرى نقاش مكثف حول اسباب تأخير اطلاق التخصيصات المرصودة للإنعاش الاهوار العراقية, وتباينت الاراء حول هذا الموضوع, فيما جاءت ابرز التوصيات بأهمية الألتزام بصرف مخصصات انعاش الاهوار وفق المتطلبات العاجلة واولويات تحقيق الرفاه الاقتصادي لسكانها والاستدامه البيئية فيها.

 

تخييم في الطبيعة وجولة داخل اهوار الجبايش

بعد امسية على ضفاف نهر الفرات شهدت نقاشات متخصصة حول ابرز ما تم طرحه في المؤتمر واهم التحديات من وجهة نظر النشطاء, كان المبيت في البيت الطيني التابع لمنظمة طبيعة العراق في اهوار الجبايش انطلق نشطاء حماة دجلة  المشاركين في المخيم صباح يوم الجمعة 29 كانون الاول متوجهين في جولة على ظهر المشحوف بدأت من نهر الفرات ثم عبر فتحة السحاكَي بدأت الرحلة داخل الاهوار الوسطى وصولاً الى ممر العملاق ومنه الى الكسرة بمحاذاة الخط الأمني وصولا الى منطقة شان كَبة, ثم تم التوجه بعدها الى البركَة البغدادية ومن ثم ابو سوباط والعوده الى نهر الفرات. شهدت هذه الجولة عدة وقفات منها:

الوقفه الاولى في فتحة السحاكَي, كان الحديث فيها عن وسائل النقل النهرية القديمة المستخدمة وجيوغرافية المنطقة.

الوقفة الثانية في الشان كَبة, وتم الحديث هنا عن التنوع الاحيائي بالمنطقة وبعض العادات القديمة المستخدمة الى الان.

الوقفة الثالثة في البركَة البغدادية, وجرى فيها استعراض مختصر عن جمال المنطقة والآثار المدمرة للسدود على اهوار جنوب العراق.

بعد ذلك توجت المجموعة لتناول الغداء في بيت الطين والتحضير للعودة الى الناصرية حيث كان المبيت لليوم الثالث هناك, استعداداً للمشاركة في مهرجان انا احب ذي قار.

 

زيارة اور الأثرية, والمشاركة في مهرجان “انا احب ذي قار”

صباح يوم السبت 30 كانون الاول, توجه نشطاء حماة دجلة لزيارة مدينة اور الاثرية وزقورتها الشهيرة والاطلاع على الارث التاريخي الذي تحمله هذه المدينة بين طيات جدرانها واحجارها, حيث سجل النشطاء ملاحظاتهم حول ابرز المشاهدات التي تم رصدها في “اور”, ولعل من ابرزها غياب العناية والادامة اللازمة لضمان استدامة هذه المعالم الاثرية خصوصاً عند الاخذ بنظر الاعتبار انها اصبحت معلماً دولياً مدرج ضمن لائحة التراث العالمي, حيث يجدر الاهتمام به بشكل اكبر.

تلى هذه الزيارة التوجه مباشرة بعد الغداء الى حديقة بهو بلدية الناصرية حيث اقيم مهرجان انا احب ذي قار, الذي شهد مشاركة عشرات المنظمات والفرق التطوعية والمجاميع الشبابية الذين اشرفوا على تنظيم عشرات الانشطة منها البازارات والمعارض الفنية واكشاك التوعية والتثقيف والعروض المسرحية, حيث كان حماة دجلة ضمن المشاركين في مساحة استعرضوا خلالها مجمل انشطة الجمعية خلال السنوات الماضية بالاضافة لاستعراض القضايا التي تعمل عليها الجمعية والحلول التي تتبناها لمعالجة ازمات المياه في العراق.

يذكر ان مخيم حماة دجلة هو حدث سنوي تنظمه جمعية حماة دجلة والمنتدى الاجتماعي العراقي بالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي ومنظمة جسر الى الاطالية.

 

“انا أحب ذي قار” فضاء مدني للعمل المشترك في مدينة الناصرية

 

في اجواء سادها الحماس، التعاون، حب العمل، والرغبة في تقديم عمل متكامل يخدم محافظة ذي قار، وبعد تحضيرات استمرت لأكثر من شهرين، انطلقت اعمال منتدى انا أحب ذي قار خلال الفترة ٢٨-٣٠ كانون الاول ٢٠١٧، في مدينة الناصرية جنوب العراق، وبمشاركة واسعة محلية واسعة.

 

الافتتاح بمؤتمر اهوارنا تراث عالمي

افتتح المنتدى يوم الخميس ٢٨ كانون الاول ٢٠١٧، بمؤتمر حمل شعار “اهوارنا تراث عالي”، أقيم في مدينة الجبايش شرق مدينة الناصرية بالقرب من الاهوار الوسطى والحمار، شارك فيه ٣٠ شخص، مثلوا الحكومات المحلية في مدن، الجبايش، الحمار، الإصلاح، ووجهاء وشيوخ عشائر تلك المدن، فضلا عن أعضاء من مجلس محافظة ذي قار، وممثل عن ديوان المحافظة، بعض الدوائر ذات العلاقة. المؤتمر شهد أيضا مشاركة الزملاء من فريق جمعية حماة نهر دجلة والذي نظموا مخيم لمتطوعي وممثلي الجمعية في مدن (هيت، النجف، الديوانية، ناصريه) في الاهوار وامتد على ثلاثة أيام.

افتتح المؤتمر بكلمة من الزميل نصير باقر ممثل عن منتدى انا أحب ذي قار، حيث ركز من خلال الكلمة على اهم القضايا التي يعمل عليها المنتدى، وكذلك الرغبة في التعاون والعمل مع الجميع من اجل حل جميع المشكلات التي تعاني منها الاهوار، والحفاظ على بقائها في لائحة التراث العالمي، وتحسين المستوى المعيشي لسكان الاهوار.

المؤتمر ركز على ثلاث قاضيا مهمة وهي، التخصيصات المالية للأهوار في الموازنة الاتحادية لعام ٢٠١٧، الحصص المائية للأهوار وضرورة التوزيع العادل للمياه، وقروض المشاريع الصغيرة للسكان المحليين. من الجدير بالذكر ان المؤتمر جاء ختاما لنشاطات حملة قام بها منتدى انا أحب ذي قار خلال عام ٢٠١٧ حول الاهوار.

النقاشات كانت حادة، وتؤشر الى عمق الازمة، والتي تتطلب توحد الجهود واللقاءات المستمرة بين مختلف الأطراف، حيث تم استعراض لواقع الاهوار الان وبعد مرور فترة على دخولها ضمن لائحة اليونسكو للتراث الإنساني، في ظل شحة المياه وغياب التنسيق الواضح بين الحكومات المحلية، الحكومة الاتحادية، ووجهاء وشيوخ العشائر تلك المناطق. النقاشات تناولت جزء منها موضوعة التخصيصات المالية لإنعاش الاهوار وتحسين واقعها والتي على ما يبدو لم تكن واقعية وتم الاعتراض عليها من قبل الحكومة الاتحادية بسبب الازمة المالية التي تمر بها البلاد.

اما بخصوص شحة المياه فقد تحدث المشاركون عن تجاوزات كبيرة لم يتم معالجاتها خلال السنوات الماضية على مجرى نهري دجلة والفرات، والتي تقدر بـ ٢٣ ألف تجاوز تتركز في المحافظات الوسطى والجنوبية.

في الختام خلص المؤتمر الى:

– توزيع الضرر على المدن التي تقع على حوض النهرين، من ناحية استخدام المياه، والكميات المستخدمة للزراعة.

– على وزارة الموارد المائية اخذ دورها في عملية التوزيع العادل بين المحافظات، بما يساهم في توفير حصص مائية للزراعة، والاستخدام البشري.

– تفعيل دور مجالس المحافظات والحكومات المحلية، في مناقشة هذه القضايا المهمة.

– تشكيل لجنة من تتكون من منتدى انا أحب ذي قار، مدراء الدوائر ذات العلاقة، اعضاء مجلس محافظة ذي قار، وشيوخ العشائر لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه.

الاثار العراقية.. المخاطر والتحديات

وفي ذات توقيت المؤتمر تم تنظيم ورشة تحت عنوان “الاثار العراقية.. المخاطر والتحديات”، في متحف الناصرية الحضاري، شارك فيها ١٤ شابة وشاب، من المهتمين بالموروث الحضاري للمحافظة. حيث نوقش في الورشة اهمية الاثار واهم المخاطر التي تهددها، وجرى التأكيد على ان الاهمال المتعمد للموروث الحضاري يعتبر من اهم المخاطر التي تهدد الاثار العراقية. وتم الاتفاق على ضرورة اقامة حملة مدافعة خاصة بالموروث الحضاري وضرورة التعريف بأهمية الاثار وحث الناس على زيارة المتحف.

وفي اليوم الثاني اقيمت جلسة حوارية بعنوان “العمل التطوعي الافاق والتحديات”، على قاعة مركز مشحوفنا الثقافي، حضرها ١٨ متطوع من مختلف الفرق التطوعية في مدينة الناصرية، ناقشت الجلسة اهم قصص النجاح واهم الافاق التي تنعكس على البلد من خلال العمل التطوعي، كما تم التطرق الى اهم التحديات التي تواجه العمل التطوعي في العراق، واهمها قانون العمل التطوعي المراد اقراره في مجلس النواب.

 

كرنفال “انا أحب ذي قار” الثاني

اختتمت فعاليات المنتدى، بتنظيم كرنفال انا أحب ذي قار الثاني، وحمل ثيمة “اهوارنا تراث عالمي”، في اجواء جميلة سادها الحب، حضره أكثر من ١٢٠٠ شخص، والذي أقيم على حدائق بهو بلدية مدينة الناصرية، تنوعت الفعاليات التي تنم تنظيمها في الساحة المفتوحة خلال الكرنفال، في مساحة من الحديقة كان هناك معرض كبير للحرف اليدوية والصناعات المنزلية، ادارته مجموعة من النساء، وفي جزء اخر نظمت مجموعة من المنظمات والفرق التطوعية معارض لعرض نشاطهم والتعريف به، فيما نصبت في أروقة الحدائق مجموعة من المعارض الفنية لمصورين من الناصرية وفنانين تشكيلين عكست جوانب جمالية للطبيعة والحياة اليومية لسكان المحافظة

مسرح الكرنفال كان زاخر بالفعاليات الفنية والثقافية والخطابية، بدأت بكلمة للمنظمين، القاها الزميل نصير باقر رحب بها بالحضور وشكر جميع المساهمين في التنظيم والداعمين. تلتها كلمة المنتدى الاجتماعي العراقي ألقها بالنيابة عنهم الزميل علي صاحب واكد فيها على أهمية خلق فضاءات للعمل الاجتماعي المشترك والتي سوف تكون مساحة لمواجهة المشكلات المختلفة ومكان مناسب لابتكار البدائل، مهنئا في نهاية الكلمة الزملاء المنظمين للحدث بنجاح فعالياتهم. من ثم توالت الفعاليات المختلفة على المسرح حيث قدمت فرق الفن السومري مشهد مسرحي عكس واقع عدم التزام الكتل السياسية في تحقيق برنامجها وتقديم الخدمات للمواطنين، فيما قدم مجموعة من متطوعي المنتدى مسرحية حملت عنوان “أبو حنتوش” والتي حاولت معالجة ظاهرة اللجوء للسحر والشعوذة في معالجة الامراض وهذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير في مناطق مختلفة من وسط وجنوب العراق.

وقدمت فرقة شبعاد الموسيقية مقطوعات موسيقية مختلفة نالت استحسان الحضور، ليختتم الكرنفال وسط فرح كبير عم فضاء بهو مدينة الناصرية.

من الجدير بالذكر ان منتدى انا أحب ذي قار فضاء مدنية للعمل المشترك، يتكون من عدد من الفرق التطوعية ومنظمات المجتمعية الناشطة في مدينة الناصرية، ويعمل وفق ميثاق ومبادئ المنتدى الاجتماعي العراقي. ونظم المنتدى فعاليات مختلفة، مدعومة من منظمة المساعدات الدولية السويسرية “فاي”، وبالتعاون مع مبادرة التضامن مع المجتمع المدني العراقي، مركز المعلومة للبحث والتطوير، ومنظمة جسر الى الايطالية.